مراهقات تتعرضن لكثير من ضغوط ففي هذا السن الصغير قد تتعرض البنت المراهقة لتجارب قاسية لم يمكنها تخطيها بسهولة مما يؤدي الى إصابتها باكتئاب قد يجعلها تفكر في الانتحار وتقدم عليه بالفعل.

أسباب اقدام مراهقات على الانتحار

  • الضغوط النفسية نتيجة طلاق الوالدين أو الخلافات الزوجية بين الوالدين التي تؤدي الى انهيار الحالة النفسية للمراهقة ففقدان الاتصال اليومي مع أحد الوالدين قد يفقد المراهقة علاقتها مع أحد والديها ويصبح ارتباطها به ضعيفاً لقلّة اللقاء بعد حصول الانفصال كما أن بعض الأمهات يصبحن أقل حنانا ودعما بالنسبة لبناتهن مراهقات كما أدائهن الدراسي يتأثر سلبا ونظرا لتدهور سلوكهن الى العدوان مما يجعل ممن حولهن يبتعدوا عنهن فيتسرب الاكتئاب اليهن حتى يتملك منهن ويفكرن في الموت كنوع من الهروب وحل نهائي للمشاكل التي تؤرق حياتهن .
  • تعرض مراهقات للاغتصاب يؤدي الى تفكيرهن بالموت والانتحار وهو سبب قوي يدفع البنات الى انهاء حياتهن بأنفسهن خاصة اذا كن يعشن في مناطق تعتبر تلك الواقعة مشينة وعار فتتعرض البنت على إثرها لضغوط نفسية رهيبة قد لا تتحملها المراهقة مما يؤدي الى تخلصها من تلك الحياة البائسة بالانتحار.
  • تعتبر ضغوط الدراسة وتجربة خوض امتحانات من التجارب النفسية الصعبة التي تتعرض لها مراهقات هذا العصر نظرا لصعوبة تحصيل مواد الثانوية العامة والاستذكار المتواصل الذي يؤدي الى ضغط عصبي ونفسي كبير قد يؤدي بالمراهقة الى الاقدام على الانتحار في لحظة ضعف نفسية.
  • تعرض بعض مراهقات الى الابتزاز نتيجة فقدان هاتف أحدهن والذي قد يحمل في ذاكرته صورا للبنت وهى مرتدية ملابس خليعة أحيانا أو تتعرض لهاكر لحسابها على التواصل الاجتماعي أو غيرها من صور الابتزاز التي قد تتعرض لها مما قد يؤدي الى تفكيرها بالانتحار.
  • قد تتعرض مراهقات الى صدمات عاطفية كانفصالها عن حبيبها أو فقدان أحد الأقارب بالموت أو وفاة صديقتها المقربة التي تعد توأما لها مما يجعل الحياة صعبة بدونهم لذا تقرر الانتحار حيث أنها الوسيلة الوحيدة للذهاب الى من فقدته بالموت.

وسائل تلجأ اليها مراهقات للانتحار

تتعدد وسائل الانحتار لدى المراهقات ولكن أكثرها انتشارا هى الوقوع من مبنى عال أو الشنق أو جرح اليد بقط الشرايين أو التسمم بمواد خطرة مثل تناول جرعة كبيرة من منوم أو مسكنات أو حتى بالمخدرات .

ما هى علامات اقبال مراهقات على الانتحار ؟

  • التحدث عن الانتحار والموت بصفة مستمرة.
  • التحدث عن الغياب والهرب بالتلفظ بعبارات مثل سأترك البيت وغيرها.
  • شعور المراهقة باليأس والحزن والاكتئاب.
  • افتقاد مراهقات للتمتع بأى شىء كن يمارسنه قبل ذلك .
  • اهمال المراهقة لنفسها ودراستها وتدهور الصحة واضطراب النوم وفقدان الشهية.

ختاما أوجه نصائحي للأسرة أولا إن بناتكن أمانة حافظوا عليها من خلال رعايتهن بالمحبة والحلم فإن مرحلة المراهقة تعد من أصعب المراحل التي تمر بها مراهقات وأكثر وقت يحتجن فيه لاهتمام ورعاية وحنان أسرهن، أما البنات المراهقات أحب أن أوجه لهن نصيحة غالية الحياة هبة الله لخلقه وهى غالية تمتعي بكل لحظة فيها بطاعة الله كل شىء يمكن تعويضه الا الحياة فإن ذهبت انقطع عملك والعمل الصالح هو ثروتك وعدتك للحياة الأخرة وهى الأبدية فلا تستهيني بالحياة ولا تجعلي الضغوطات تسوقك الى الانتحار “.

لذا اذا قست عليك الحياة فاعلمي أن رحمة الله وسعت كل شىء وستتغير حياتك وظروفك الى الأفضل اذا حاولت نفض الاكتئاب والغضب والحزن وتجاهلي كل شىء سىء فلست الوحيدة التي تمرين بتلك الضغوط الصعبة فالجميع يمر بها إنها سنة الحياة كما قال تعالى” لقد خلقنا انسان في كبد” أى تعب ومشقة فالجميع يعاني ولكن هل المعاناة تدفعنا الى الانتحار أم تجعلنا أقوى من ذي قبل وأخيرا المحنة منحة .

فيديو يعرض مشكلة انتحار مراهقات

شاهدي أيضا

كيف تكتسبين الثقه بالنفس؟