أول يوم مدرسة مشاعر لا تنسى عند الطفل أو المراهق ، عند الأم أو الآب و عند المعلم مشاعر من الصعب وصفها في مقال ولكن سنحاول ترجمة بعضٍ منها لكي تملأ أعماقنا بالآمال و الحافز لعام دراسي جديد “.

أول يوم مدرسة عند الطفل أو حتى المراهق

أول يوم مدرسة عند الطفل حضنه لحقيبته و أقلامه الجديدة ، وقوفه أمام المرآة بالزي المدرسي من سبع إلى عشر مرات ،صراخ الأم خوفًا على ملابس طفلها من الكرمشة ، النوم بعين تترقب طلوع الشمس المنبه الذي لا يضرب من يدي التي توقف دقاته لأنني بالفعل مستيقظة ، أول يوم مدرسة كالعيد في قلب الكثير من الصغار حقًا مشاعر لا تنسى “.

أول يوم مدرسة عند الأم

يا جبل الهموم المنتظر الأم تتمنى قرار الوزير بالليل بعض الآمال تكمن في صدرها أن ينطق التلفاز بخبر تأجيل الدراسة أسبوعًا أو شهرًا ويا حبذا لو سنةً ! ، الأم معذورة في مشاعرها لأنها تتحول بقدرة قادر لصوت المنبه ، وصوت الضمير وصوت المعلم وصوت المحارب وصوت المطيب للخواطر الأم تتحول في الدراسة إلى كل المهن على مدار اليوم الطباخ والخادم والمعلم والمكوجي واللبان لا أصدق ما عانته أمي من شقاء !

أول يوم مدرسة عند الأب

أبي حبيبي يحمل ورقة فيها كل طلباتنا ويضعها نصب عينيه عينه مكانها وسط رأسه خوفًا على منظرنا أما زملائنا لو نسي شيئًا يريد أن نكون الأفضل ، لا أنسى وجهه المغطى بالأدوات ونحن نفتح له باب الشقة ولا العرق المتصبب من صعوبة ذلك اليوم عليه ولكن أجد كل هذه الآثار تختفي أمام صرخاتنا وكلمات شكر منا يتحول وجهه للمبتسم ، وتظهر جميع أسنانه من حركاتنا البهلوانية أوقاتًا أمامه “.

 أول يوم مدرسة عند المعلم

تضرعات ودعوات وكتاب حصن المسلم يحفظه المعلم عن ظهر قلب ، أكثر إنسان في العالم بعد الأبوين حريص على فهم الطفل أو الطالب يعرف أنها أمانة ، وأن من تحت يديه سيخرج الطبيب والمحامي والمهندس والمعلم ، فلابد من غرس فيهم مع العلم الأخلاق ، فهو موكل الآن من السماء بقدر الله في بناء شخصية هذا الطالب ( اللهم وفقني ) ، هذه أغلب كلماته وأقصى أمنياته التوفيق حقًا في مهمته “.

وأنت أيها الطالب , أتقدر كل تلك المشاعر ؟ لا تتهاون في عامك الجديد ، ابدأ أول يوم في نشاطه  كباقي الأيام ، خذ عهدًا على نفسك تعوض أبويك ما عانوه من أجلك ، ابدأ وضع خططك وقل هذا العام ليس كأي عام ، سأتحدى الصعاب وأشرب العلم وأحصد جميل الأحلام .

شاهد ايضا:

قصص بنتي: أنا لا أنام