الثقة بالنفس هى معرفة الذات والإيمان بإمكانيات البنت وقدراتها، وهناك أربع مراحل ضرورية لتنمية الثقة بالنفس لدى المراهقات وهى: الأمن الداخلي، ومعرفة الاحتياجات، واكتساب المهارات، واعتراف الآخرين بهذه المهارات.

عندما تعرف البنت نفسها يستطيع تقبلها وتكون قادرة على الثقة بنفسها أكثر من البنت التي تعاتب نفسها؛ حيث تشعر بأن مقومات شخصيتها تخذلها أمام المواقف الحرجة.

كما تتطور الثقة بالنفس على مدار حياة البنت المراهقة، خاصة خلال فترتي الطفولة المبكرة والمراهقة، ويتوقف الأمر كثيرًا على دور الأسرة والآباء في حياتها.

ماذا تعني الثقة بالنفس ؟

تعني وثوق البنت المراهقة في قدرتها على الاختيار واتخاذ قرار والتصرف والرد والتكيف مع التغييرات التي تنشأأو حتى تفرض عليه.

فعدم قدرة البنت المراهقة على مواجهة ما تقدمه الحياة كمشاريع وتحديات، والخوف الدائم من أحكام الآخرين ونظراتهم لها، هو نوع من الخوف الذي يدفعها للانسحاب والاستسلام مفضلًا الخيارات المعدة سلفًا والأقل طموحًا وذلك نتيجة قلة الثقة بالنفس .

كيف تكون أعراض الثقة بالنفس  ؟

  • الإحساس المفرط بالدونية يسبب هشاشة الشخصية وضعفها، ويغذي الشعور بالإحباط لدى المراهقة؛ حيث تعتبر المراهقى التي تفتقر إلى الثقة بالنفس ، أنها سلبية وأعمالها كلها محكوم عليها بالفشل، وأنها غير قادرة على القيام بأشياء ذات أهمية.
  • والأعراض الأكثر شيوعًا بين المراهقات هي التأتأة والشحوب والارتعاش والاحمرار والشعور بالخوف، رغم أن عجرفة بعض المراهقات قد تخفي عليهن وعلى الآخرين هذه الأعراض.
  • تنبع عدم ثقة بالنفس من الخوف من موقف ما أو وضع قد سقطت فيه المراهقة لو اعتمدت على نفسها وأقدمت على فعل أو اتخذت قرارًا، وهناك مواقف كثيرة تجعل البنت تتجنب الوقوع فيها،وهى أن يُتخلى عنها، أو تُرفض، أو تُهان، أو تفقد السيطرة، أن تصبح وحدها، أن تكون سخيفة، أن تتعرض للخيانة أو خيبة الأمل، أو الإحباط أو الشعور بالذنب، أو الفشل الخ …). فتخشى القيام بشيء ما أو من فقدان شيء ما، مادي أو معنوي، ونظرًا للتلازم بين الخوف من اتخاذ القرار والخوف من الفقدان وهذا من أعراض قلة الثقة بالنفس .
  • فهناك محاولات تفسيرية ربطت هذين الخوفين بالحماية الزائدة التي تبعد البنت عن مواجهة الواقع وحياتها اليومية، فعلى الأرجح يكون هذا الإبعاد بنية حسنة؛ لكنه يدفعها إلى عدم عيش حياتها بشكل طبيعي؛ على سبيل المثال قد تصل حماية الآباء لبناتهن إلى درجة التخطيط لكل تفاصيل حياتهن، وغالبًا ما يستبدلون بأحلامهم الخاصة أحلام بناتهن وآمالهن.
  • إن مرحلة الطفولة تؤدي دورًا كبيرًا في تكوين شخصية المراهقة، قد يكون لدى البنت البالغة مخاوفُ ومركباتُ نقصٍ كأي انسان، لكن يجب العلم بأن جزءًا كبيرًا منها تَكَوَّنَ لديها منذ طفولتها، فالمحيط البيئي وأصدقائها وأحبائها هم مصدر ثقتها أو انعدام الثقة بنفسها ، فقد ينقل المقربون منها عدم ثقتهم بأنفسهم إليها.

فيديو يوضح كيفية اظهار ثقة بالنفس من لغة الجسد

 

شاهدي أيضا:

اختبار سريع لقياس الثقة بالنفس