افرازات المهبل هى خليط من السوائل والخلايا التي تخرج من المهبل باستمرار عن مراهقات بعد بلوغهن ، والإفرازات الطبيعية  تفيد في ابقاء أنسجة المهبل في حالة صحية، وتحميه من الإصابة بالأمراض والالتهابات.

حيث يختلف لون وكثافة الافرازات المهبلية، فهى تتنوع ما بين كونها إفرازات بيضاء لزجة أو إفرازات رائقة مائية، ويعتمد ذلك على دورة التبويض الخاصة بكل بنت، وعندما تكون تلك الإفرازات مصحوبة برائحة وشكل يختلف عن افرازات المهبل المعتادة الطبيعية، أو أن يصاحبها شعور بالألم والحكة، فربما تكون إشارة على وجود خلل ما لديك.

أسباب افرازات المهبل غير الطبيعية

  • تحدث الافرازات المهبلية غير الطبيعية عادة نتيجة للإصابة بعدوى الخميرة المهبلية، أو الإصابة بالبكتيريا.
  • قد تكون أحد أعراض الإصابة ببعض أنواع العدوى المنقولة جنسياً، حيث يمكن لهذه العدوى الجنسية مثل السيلان الانتقال إلى الرحم، والمبايض، وقناتي فالوب. ويجب علاج هذا النوع من العدوى .
  • نادراً ما تكون بعض افرازات المهبل بنية والتي تحتوي على قطرات من دم، وهى علامة على الإصابة بسرطان عنق رحم.

أسباب افرازات المهبل التي تبطل الوضوء

  • الاحتلام من أسباب نزول ماء من المهبل عند مراهقات فالبنت يمكنها أن تحتلم وهى نائمة مثل الرجل حيث يحدث لها اثارة جنسية أثناء النوم مما ينتج عنها نزول افرازات المهبل الجنسية .
  • مشاهدة الأفلام الاباحية التي تثير الرغبة الجنسية لدى البنات المراهقات تسبب نزول افرازات مهبلية تصاحب النشوة.
  • مداعبة البنت المراهقة فرجها عندما تمارس العادة السرية يؤدي الى الوصول للنشوة وبالتالي تتسبب في خروج افرازات المهبل الجنسية من الغدد الخاصة بذلك.
  • تناول بعض الاطعمة التي تثير من الرغبة الجنسية وكذلك ارتداء الملابس الضيقة التي تضفط على المناطق الحساسة والمثيرة للرغبة لدى البنت.

هل الإفرازات المهبلية تفسد الوضوء عند مراهقات ؟

إفرازات المهبل  أو” رطوبة فرج المرأة ” كما يسميها الفقهاء هى سائل أبيض متردد بين المذي والعرق حيث ينزل عند كثير من النساء لسبب ما أو لغير سبب، وحكم هذه الإفرازات من حيث طهارة ونجاسة، ومن حيث نقضها الوضوء من عدمه .

1-  إذا خرجت هذه الإفرازات المهبلية من ظاهر الفرج فهي طاهرة ولا تنقض الوضوء للبنت.
2-   أما إذا خرجت افرازات المهبل من باطن الفرج فهي طاهرة أيضا، ولكنها تنقض وضوء البنت ، فيجب على البنت أن تتوضأ كلما نزلت عليها هذه الإفرازات الخارجة من الباطن، ولا يجب عليها غسلها عن ثيابها، إلا إذا تأكدت أن هذه الإفرازات قد نزلت عليها من عمق الرحم، كالسائل الذي ينزل عند الولادة وبعدها: فهذا نجس يجب غسله من الثياب.
3-  أما إذا شكت البنت ولم تعرف إن كانت هذه الإفرازات خرجت من ظاهر الفرج أم من باطنه ففي هذه الحالة حكمها الطهارة، ولا تفسد الوضوء؛ حيث أن اليقين لا يزول بالشك.

وظاهر الفرج هو الذي يظهر عند قعود البنت لقضاء الحاجة، وأما باطنه فهو ما خلف ذلك.

 

شاهدي أيضا: