الثقة بالنفس ترتبط  باحترام الذات حيث اكتسح مفهوم احترام الذات الثقافة الغربية على مدار الخمسين عامًا الماضية ، حيث اتخذ الآباء والمدرسون على حد سواء من فكرة أن دورهم في تحسين ثقة الأطفال بأنفسهم سيؤدي بالتأكيد الى إلى تحسين الأداء ، وحياة أكثر نجاحًا بشكل عام (Baskin ، 2011) قد بدأت هذه الحركة بكتاب نُشر في عام 1969 ، حيث جادل عالم النفس ناثانيل براندن بأن معظم المشكلات العقلية أو العاطفية التي يواجهها الناس يمكن إرجاعها إلى شعورهم بتدني احترام الذات الذي يقلل الثقة بالنفس.

الفرق بين مفاهيم الثقة بالنفس وتقدير الذات والكفاءة الذاتية

  • تعرف الكفاءة الذاتية بحسب تعريف ألبرت باندورا أنها معتقدات الفرد حول قدرته على التأثير على الأحداث في حياته (باندورا ، 1977). أو بمعنى آخر ما يصدقه الفرد عن نفسه حول قدرته في التعامل مع المواقف المستقبلية الخاصة به.
  • أما الثقة بالنفس فلها تعريفات متعددة أشهرها إيمان الفرد بقدراته وأحكامه وقرارته والاعتقاد بنجاحه في المهام المطلوبة منه وكذلك تخطي التحديات اليومية التي تعتري حياته أى أنها تركز على أداء الفرد في المستقبل مستمدا نجاحه من نجاحات سابقة قد حققها.
  • يعرف تقدير الذات بأنه طريقة نظر الفرد لقدراته وادراكه لحجم امكاناته وكذلك وعيه بنقاط قوته وضعفه كما ينشأ تقدير الذات تلقائيًا من داخل الفرد بناءً على معتقدات الفرد ووعيه.

فوائد الثقة بالنفس على البنت

  • وجدت دراسات واسعة توضح تأثير ثقة الفرد بنفسه وكذلك ارتفاع تقدير الذات لديه على حياته الصحية فوجدت تلك الدراسات أن من يتمتع بثقة في النفس عالية ينعكس عليه بصحة أفضل ، وحياة اجتماعية أفضل ،كما يحميه من الاضطرابات النفسية والمشاكل الاجتماعية ، والتكيف الصحي .
  • شعور أكبر بقيمة الذات.
  • متعة أكبر في الحياة وفي ممارسة الأنشطة.
  • تولد الثقة بالنفس التحرر من الشك الذاتي .
  • يمنحك التحرر من الخوف والقلق ، والتحرر من القلق الاجتماعي ، وتقليل الضغط.
  • يعطيك ثقتك بنفسك المزيد من الطاقة والدافع للعمل
  • تمنحك ثقتك بنفسك وقت ممتع أكثر للتفاعل مع أشخاص آخرين في التجمعات الاجتماعية.
  • عندما تشعر البنت بالراحة والثقة ، يشعر الآخرون بالراحة من حولها.

علاقة الخوف بالثقة بالنفس

الخوف غريزة طبيعية موجودة لحمايتنا من الخطر الجسدي ؛ فهناك مواقف يمكن أن تثير المشاعر السلبية الماضية كالخوف مثلا الذي يدفعنا الى اللجوء الى منطقة الكومفورت زون (منطقة الراحة) التي نظن أنها تحمينا من هذه التجارب السيئة التي قد تتعرض لها البنت ولكن في الحقيقة الخوف يفقدها الثقة بالنفس وبالتالي تستكمل حياتها غير مدركة لقدرتها على النمو وتطوير نقاط قوة ومهارات جديدة لديها لذا الخوف يعد عائقا قويا لعيش حياة أفضل وخوض تجارب جديدة.

وختاما الخوف شعور حميد يجعلنا حذرين وهذا يضمن لنا النجاة من بعض المخاطر، ولكن اذا زاد وصار مرضيا بحيث يبعدك عن خوض تجارب جديدة والقيام بمهام تخشينها بسبب تجارب سابقة هذا يتسبب في انخفاض تقدير الذات وكذلك انخفاض الكفاءة الذاتية نتيجة عزوفك عن تجربة أشياء جديدة فتقل مهاراتك كل هذا يصب في انخفاض الثقة بالنفس التي تتأثر بتلك العوامل السابقة.

شاهدي أيضا

التحضير لرحلتك من أجل بناء الثقة بالنفس