قصص بنتي : بنت في جامعة خاصة الجزء الأول

حياتي عاديه جدا بنت زي كل البنات بقوم الساعة ٦ الصبح بقوم أجهز نفسي المدرسه وماما كانت باقون معاي بتحضير لنا الفطار وتصحينا كان اخوي الصغير مالك لسا في رابعة ابتدائي وبيصحي  بالعافيه كنت بروح العب في ودنه ورجله لحد ما يصحي . كان بيحب اعمله الشندوتشات عن ماما . ماما كانت بتغير من كدا بس عادي كلنا اولادها . وبابا روح قلبي بقي بيصحي معانا كان موظف ببنك القريه وكان بيوصلنا للمدرسه الصبح ويروح البنك بعدها . بدخل المدرسه بحس هي بيتي التاني كنت في الصف التالت الاعدادي لي صحاب بنات كتير وبالنسبه للاولاد ما كان في اي اختلاط بينا خالص . وكان عندنا مدرسه عربي اسمها ابله امل والصراحه كلها امل وحب . الابله امل كانت بتحفزنا وتخونا . كانت كتير بتصدعنا بنصائحها وخلوا بالكم يا بنات انتم في فترة مراهقة . اخطر فتره في حياتكم يعني اما تبقوا بنات كويسين او تضيعوا طول عمركم . كنا بنقولها اننا بنحب الضياع ونضحك معاها . وكان في استاذ محمد كان شاب وسيم ومحترم صراحه كان بيكلمنا زي اخواته البنات . وكان الاستاذ محمد معاه تليفون وماسكه بيكتب عليه علطول . فسئلناه بالفصل انت ما بتزهق من كتر فتح تليفونك انك بتعمل ايه كل الوقت دا . رد علينا رد غريب ْ قال يابنات الشاشه دي وراها كل العالم كل اللي نفسي فيه بعمله وبشوفه وبكلم واشوف ناس من اخر العالم . حسينا وقتها انه بيضحك علينا  فقلناه دا باين اتجنن .

وكان في استاذ مروان كنت بكرهه جدا . الاستاذ مروان كان بيحب يضحك مع البنات بايده بس عارف حدوده معايا . مره مسكني من شعري وقالي شعرك حرير فقلت لبابا جاله المدرسه وعلمه الادب . بس كل شخص سواء محترم او قليل الادب طالما البنت محترمه يبقي غصب عنه حيكون محترم .

امتحنت الاعداديه وطلعت التالته علي المدرسه دخلت مدرسه الثانوي المشتركه في المدينه . صراحه دنيا مختلفه وحياه غير القريه البنات نفسها غير صحابي في الاعدادي . كنت اول مره اشوف طالبه بالمدرسه تحط احمر واخضر وكحل كانها عروسه .  حتي الولاد شكلهم شيك كدا ولبسهم مختلف . اتعرفت علي بنات زمايلي كتير .

كان في زميله اسمها رازن كانت بتيجي المدرسه بتليفون نفس تليفون الاستاذ محمد  وكانت زي الاستاذ محمد تقعد بالساعات عليه . قلتلها يارزان بتعملي ايه . قالتي بكلم حبيبي . انا سمعت الكلمه ووشي احمر خجلا من كلام رزان .

قلتلها حبيب ايه وضحتك عليها . قالتلي اسكتي اسكتي انا كنت ميته لحد ما عرفته . سمعت كلامها حسيت ان في شي غريب عن حياتي سمعته .

روحت البيت بحكي لماما قلتلها صحبتي رزان بتحب واحد بتقول انه احسن شي حصلها في حياتها . قالتلي يابنتي ابعدي عنها دي سكتها كلها شوك وغلط . ابعدي يابنتي لما بنت في ثانوي تقول انها بتحب واحد حيفضلوا يكلموا بعض ثانوي وجامعه وتستناه لحد ما يكون نفسه . دي كدا بتضحك علي نفسها وعاوزا حد يلعب عليها بمزاجها . وقتها ما فهمت كلام ماما .

سكت . فروحت في حضن بابا قلتله يا بابا يا حبيبي انا عاوزا كمبيوتر وانترنت . ضحك بابا ساعتها وقالي وانترنت كمان . فقال لماما تعالي اسمعي كلام بنتك عاوزا انترنت وكمبيوتر .

لقيت ماما بصت لي  بعنيها كانها بتقول استر يارب .

عدت الايام وكل شي عادي مذاكره وصحباتي ورزان زي ماهي وكمان بتقابل الولد اللي بتقول بتحبه . فقلت مالناش فيه اذاكر علشان افرح امي وابي .

نجحت في تالته ثانوي طلعت من الاوائل فجات لي منحه ادرس في جامعه خاصه ودخلت صيدله خاصه . انا كنت فرحانه جدااااا .

يابنات انا كبرت وحدخل جامعه خاصه منحه كمان اللهم لك الحمد والشكر يارب .

بابا وقتها دخل علي غرفتي وقالي يا بنتي اسمعي كلامي دا واوعي تنسيه ابدا .الله اعلم حعيش ليكم قد ايه وانتي اكبر اخواتك .

انا راجل علي قد حالي زي ما انتي شايفه …. يتبع فى الجزء الثاني

شاهد ايضا:

حب في جامعة خاصة ( الجزء الثاني )

الشهوة الجنسية عند البنات