العلاقة الحميمة بعد اسئصال الرحم كيف ستكون ؟ فهناك سيدات قد تتعرضن الى مشاكل في الرحم تؤدي إلى اتخاذ طبيبها لضرورة إجراء عملية استئصال للرحم، وهي جراحة يضطر فيها الطبيب إلى إستئصال رحم المرأة بشكل جزئي أو كلي لأسباب مختلفة، مما يسبب لها مشاكل نفسية ومنها العلاقة الزوجية كيفية حدوثها .

 الأسباب التي تؤدي الى استئصال الرحم

  • الأورام الليفية التى يمكن أن تسبب الألم والنزيف للسيدة.
  • هبوط أو انزلاق الرحم من مكانه الطبيعى فى جسم الزوجة إلى قناة المهبل.
  • إصابة الزوجة بسرطان الرحم أو سرطان عنق الرحم أو المبايض.
  • تعرض السيدة لالتهابات بطانة الرحم أو غير ذلك من الأسباب ولكن هل هذا يثني الزوجة عن ممارسة العلاقة الحميمة للأبد ؟

الآثار الجانبية لإزالة الرحم

  • عدم القدرة على الحمل أو الإنجاب .
  • تغير نسبة بعض الهرمونات وكذلك إصابتها بنوبات من التعرق الليلي وتقلب المزاج.
  • أحيانا اكتساب بعض الكيلوغرامات الزائدة، ونتيجة لكل تلك الآثار قد تشعر الزوجة بالكآبة والحزن وأنها لم تعد امرأة كاملة.
  • الاكتئاب بسبب اعتقاد الزوجة الخاطىء السيدات أن تلك العملية تؤثر على العلاقة الحميمة مع زوجها خاصة بسبب جفاف مهبلها والذي قد يؤدي للشعور بالألم أثناء ممارسة العلاقة، لكن في الحقيقة تلك المشكلة لها حل وليس للعملية تأثير واضح على العلاقة الحميمة نفسها.

نصائح عند ممارسة العلاقة الحميمة بعد إزالة الرحم

  • ينصح الأطباء بعدم ممارسة العلاقة الزوجية لمدَّة أربعة إلى ستَّة أسابيع تقريباً حتى تزول آثار الجرح تماما وكذلك الآثار النفسية.
  • قد تشعر الزوجة أنها لم تعد أنثى كاملة أو أنها فقدت جاذبيتها، عليها في ذلك الوقت أن تعبر عن مشاعر الحزن أو الخسارة بعدَ عملية إزالة الرحم، وأن تتحدث مع طبيبها وزوجها وتطلب النصيحة منهما ودعمهما.
  • اللجوء الى زوجات أخريات قد مررن بنفس التجربة لتعرف كيف تخطت تلك التجربة .
  • عليك أن تدركي أنك في مرحلة ما ستمرين بمرحلة انقطاع الدورة الشهرية دون أن يؤثر هذا على العلاقة الحميمة مع  زوجك وإن كان يؤثر ذلك على مستوى الهرمونات ويمكن التغلب على كل تلك المشكلات بالمتابعة الطبية الجيدة.
  • ينصح الأطباء الزوجة التي تعاني من جفاف شديد بالمهبل وهو ما قد يسبب ألمًا في العلاقة الزوجية وذلك بشراء بعض المنتجات الطبية التي تساعد في التغلب على تلك المشكلة.
  • ممارسة بعض التمرينات الرياضية التي تعمل على تقوية عضلات المهبل لديك.

وختاما على الزوجة أن هذا ليس نهاية الحياة الزوجية ولا نهاية أنوثتها كوني قوية واهتمي بنفسك وجمالك.

شاهدي أيضا

مراحل العلاقة الحميمة لحياة زوجية سعيدة