مراهقات الذين يمرنن بمرحلة الثانوية العامة يتعرضن لكثير من الضغوط النفسية سواء كانت ذاتية نابعة منهن أو نابعة من المحيطين بهن كالأسرة والمدرسة ، فكثيرا ما يتأثر أداء البنت وقت أداء الاختبارات نتيجة تنبوؤاتها الذاتية عن نفسها أو ما يعرف بقانون الجذب في هذا المقال تعرض مجلة بنتي علاقة ذلك القانون بأداء طالبات الثانوية العامة أيام الاختبارات.

تعريف قانون الجذب والتنبؤات ذاتية التحقق

يُعبّر عن عمل مراهقات كمغناطيس يجذب كل ما يريدن ويفكّرن به نحوهن؛ حيثُ تسترسل كل بنت في أفكارها وعواطفها لتجذب ما تفكر به، حيث يقوم قانون الجذب في أساسه على فكرة أنّه كل ما يحتفظ به عقل البنت قابل للتحقيق، وجميع الأفكار في نهاية المطاف سوف تتحوّل إلى حقيقة على أرض الواقع لديها، أما بالنسبة للتنبؤات ذاتية التحقق فهى تعني لو تنبأت مراهقات بشىء و تم تصديقها بشكل قوي و ترسخت تلك الفكرة في العقل الباطن لديهن ده سيؤثر لا شعوريا على تصرفات البنات في الاتجاه الذي يجعل تنبؤاتهن حول أنفسهن تحقق.

تأثير تنبؤات ذاتية التحقق على أداء مراهقات الدراسي

هناك طالبة تخشى مادة معينة وتتنبأ لنفسها بأنها سترسب فيها حتما تصديقها بذلك يجعلها لا تقبل على استذكارها بجد وتهملها وتتوتر وبالتالي ترسب فيها وبهذا ايمانها بتحقق تلك النبوءة جعلها تسير في خط تحقيقها بالفعل والمضحك في الأمر أنها تقول لنفسها ها لقد رسبت فيها كما توقعت إنه لفعل أحمق بالتأكيد.وهكذا فما نطبعه في عقلنا الباطن يوجه سلوكياتنا دون أن نشعر ونجد أنفسنا نسير في اتجاه تحقيق تنبؤاتنا السلبية أو الايجابية عن أنفسنا .

فيديو يعرض قانون الجذب

كيف أعالج تنبؤات مراهقات السلبية عن أنفسهن ؟

أولا يجب أن أعرض بعضا من التنبؤات الشائعة للبنات السلبية عن أنفسهن فمثلا بنت مراهقة تتنبأ لنفسها بأنها لن تتزوج لأنه ليس هناك من سيعجب بها وهناك كثير من مراهقات يتبعن هذه الفلسفة لذا تجدهن يتصرفن باهمال نحو أنفسهن فلا يهتممن باطلالتهن ويتصرفن بعداوة وتحفز تجاه الجنس الآخر مما يتسبب ذلك في نفور الشباب منهن وبالتالي يتأخرن في الزواج بسبب تنبؤاتهن السلبية ولكن اذا أحسنت البنت الظن بالله وآمنت بنفسها بأنها جميلة ومثقفة وذات أخلاق حسنة تشجع أى شاب لخطبتها فستهتم بنفسها وتسعى في تحقيق ذلك بتنبؤاتها الجيدة حول نفسها.

من التنبؤات السيئة أيضا التي تسيطر على بعض مراهقات أنهن قليلات الذكاء  لا يمكنهن مجاراة مواد المرحلة الثانوية العامة وبالتالي فحصولهن على مجموع كبير يدخلهن  مرحلة الثانوية العامة ثم الجامعة تجعلهن يهملن الدراسة في المرحلة الاعدادية وبالتالي تتحق نبوؤتهن السلبية ويدخلن التعليم الفني الذي قد لا يناسبهن مما يؤدي الى تسربهن من التعليم ويقفن وسط الطريق ويقبلن فيما بعد بأى خطيب أو أى عمل .

وختاما  فإن مشاعر مراهقات المدفونة في العقل الباطن لديهن, يجب اخراجها للعقل الواعي ومواجهتها ومناقشتها وهدم الافكار السيئة وذلك بانكار عدم تحققها وأن الفكرة المضادة لها الايجابية هى التي يجب أن تتحقق.

شاهدي أيضا

الثقة بالنفس وتأثيرها على الحياة الزوجية