مراهقات تعانين من مرض الرهاب الاجتماعيّ أو القلق الاجتماعيّ، هو نوعٌ من الخوف أو الاضطراب غير المبرر، حيث تظهر هذه الحالة عند قيام فردٍ بالحديث أو القيام بأمرٍ ما أمام حشد من الناس، بحيث تشعر البنت بأناه محطّ الاهتمام وأنّ الأنظار مصوّبةٌ إليها، فتشعر بضيقٍ في النفس وتسارع في خفقات القلب والارتجاف وجفافٍ في الحلق أحيانا، والتعرّق الشديد، هذه الأعراض تسبب التوتر وقلة الثقة بالنفس “.

مّا يؤدّي إلى تجنّبها الحديث والعمل أمام العامّة، مما يجعلها أسيرة تلك المخاوف مستقبلاً .

مرض الرهاب الاجتماعي علي مراهقات العصر

غالبا ما يتطور الرهاب الاجتماعي لدى مراهقات خلال مرحلة الطفولة والمراهقة حيث يكون له تأثير سلبي على الأداء المدرسي لهن, وقد ترتبط الإصابة بالرهاب الاجتماعي بالجينات الوراثية والتجارب المؤلمة وأنماط السلوك المكتسبة للبنات “.

مرحلة الطفولة هى البذرة الأولى للإصابة بالرهاب، حيث إنّ القسوة على البنت تفقدها حبّ الفضول والاستطلاع لتنمية مداركها، ويمنعها الخوف من العقاب عن محاولات الاستكشاف الفطريّة لتنمي مداركها، الأمر الذي يؤدّي إلى إصابتها بهذه الحالة في سنّ مبكرة، تزداد سوءاً كلما تقدّمت في العمر”.

مرض الرهاب الاجتماعي
مرض الرهاب الاجتماعي

أعراض الرهاب الاجتماعي لدى مراهقات

  • هناك أعراض جسدية للرهاب الاجتماعي يمكن ملاحظتها وهى خفقان القلب أو الدوار أو الارتعاش أو التعرق أو آلام في المعدة أو الرأس أو جفاف الفم والحلق أو الصداع المؤقت .
  • هناك أعراض نفسية تصاحب ينطوي القلق الناتج عن الرهاب الاجتماعي على الشعور بخوف مراهقات من التعرض للإهانة والخجل., كما تحاول البنات اللائي تعانين من الرهاب الاجتماعي الوصول إلى الكمال حيث يحملون أنفسهن الكثير ويقسون عليها كذلك.
رهاب مراهقات
رهاب مراهقات

تأثير الرهاب الاجتماعي على تحصيل المراهقات للدراسة

  • يقيد الخوف من المواقف الاجتماعية، أو الرهاب الاجتماعي، ويسبب في تعقيد العلاقات الشخصية والعمل والدراسات, على سبيل المثال، لا تبلي البنت بلاءا حسنا في المقابلات الرسمية أو مواجهة الأطباء أو عند مقابلة المدير أو أثناء إجراء المكالمات الهاتفية المهمة.
  • في أسوأ الأحوال، تبدأ مراهقات اللائي تعانين من الرهاب الاجتماعي في تجنب المواقف التي تعتبرنها مؤلمة بالإضافة إلى عزل أنفسهن عن العمل والدراسات والعلاقات الشخصية, ويعرف الشعور بالخوف من المواقف الاجتماعية التي تتعلق بجميع المواقف تقريبا وتنطوي على التفاعل مع الآخرين بالرهاب الاجتماعي العام.
  • يؤدي الرهاب الاجتماعي العام، إلى الاكتئاب أو يمكن أن يرتبط به بقوة حيث قد تلجأ بعض مراهقات اللائي تعانين من الرهاب الاجتماعي إلى تعاطي الكحوليات أو المخدرات والمهدئات من أجل تخفيف الأعراض., إلا أن تعاطي تلك المواد يجعل الوضع أسوأ بكثير, بالإضافة إلى أن استخدامها قد يؤدي إلى الإدمان فيما بعد, كما قد تؤدي المعاناة التي يسببها الرهاب الاجتماعي إلى تولد الأفكار الانتحارية للبنات.

فيديو يعرض تجربة المطربة بلقيس مع مرض الرهاب الاجتماعي

كيفية علاج مرض الرهاب الاجتماعي

يمكن علاج الرهاب الاجتماعي بفاعلية؛ وينبغي العلاج بمجرد التعرف على مشاعر الخوف الشديد المتعلقة بالمواقف الاجتماعية لدى مراهقات.

فعلاج حالة الخوف أو الرهاب الاجتماعيّ تتم عن طريق المختصّين النفسيين حيث يمكن للاخصائي الاجتماعي بالمدرسة يلاحظ أعراضه على البنات المصابات به وعمل برنامج علاجي لهن جماعي،كما يمكنه أن يتواصل مع طبيب نفسي يقوم بصرف أدوية مضادة للخوف، وتعتبر هذه الأدوية آمنة تماما، ولا يؤدّي تعاطيها إلى الإدمان، بل توفّر حالة من الهدوء والاسترخاء للمصابة في جلسات العلاج والتي يتمّ من خلالها بناء الثقة بالنفس.

شاهدي أيضا

علاقة قص شعر مراهقات بحالتهن النفسية