مدرسة تقضي فيها المراهقات الكثير من الوقت في تحصيل العلم وممارسة الأنشطة الصفية وكما قيل في الأثر” الوقت من ذهب”، فالساعات والأيام التي تذهب من المستحيل عودتها مرة أخرى، ومع انتشار وسائل الترفيه وتكنولوجيا وسائل التواصل الاجتماعي، أصبح وقت  المراهقات يضيع هباءً، فمن المعروف أن تحقيق أعلى استفادة من الوقت هو الخطوة الأولى للنجاح، وهذه الخطوة لا تتم إلا بتنظيم الوقت وإدارته.

كيف أنظم وقتي بعد مدرسة ؟

  • إن إنشاء خطة يومية في بداية اليوم، حيث تقوم البنت بكتابة خطة يومية لما يجب القيام به منذ استيقاظها في الصباح حتى يحين موعد نومها، حيث أن معرفة المهام التي يجب القيام بها خلال اليوم، يتم عليه توجيه مسار اليوم نحوها ؛ كما يجب أن تراعي البنت مجالًا لأوقات راحتها ونومها في قائمة مهامه بعد أوقات مدرسة .
  • تحديد مدة زمنية لكل مهمة بعد كتابة قائمة المهام اليومية دقيقة، ولهذه الخطوة تأثير كبير كدافع لإنجاز المهام في الزمن المحدد، وإدراك البنت للوقت المستفاد به والساعات المهدرة بعد الانتهاء من مدرسة .
  • استعمال التقويم الشخصي في هذه الخطوة حيث تتابع المراهقة خطتها اليومية والجدول المنظم لمسار يومها، سواء من خلال كتابتها في دفتر لتدوين الملاحظات، أو من خلال تطبيق على هاتفها النقال.
  • الجدية والالتزام في أداء المهاموذلك من خلال ابتعاد المراهقة عن الملهيات والإغراءات التي تحول دون إنجاز الأعمال المسؤولة عنها.
  • التركيز بالابتعاد عن كل ما يمكن أن يشتت انتباه البنت في أثناء أدائها للأعمال، وذلك من خلال إغلاق كل مواقع التواصل الاجتماعي، والابتعاد عن التلفزيون ووسائل الترفيه التي تحبها  خاصة عند عمل واجب مدرسة .
  • تحديد الأولويات ي ضمن للبنت تحقيق إنتاجية أكبر من خلال تنظيم وقتها عن طريق معرفة المهام الأكثر أهمية للقيام بها، والمهام الأقل الأهمية، والمهام العاجلة والتي يمكن تأجيلها.

نصائح أخرى لتنظيم الوقت بفاعلية

  • تخصيص وقتا للراحة والترفيه للبنت عن نفسها بين كل مهمة وأخرى، حتى تستطيع أن تستعيد طاقتها وحماسها لإنجاز باقي الأنشطة اليومية المحددة، وتكون مدة هذه الراحة 10 دقائق أو أكثر بقليل.
  • تحديد وقت الدراسة فلكل مراهقة وقتها المفضل في الاستذكار والذي تشعر فيه بأنها قادرة على الإنتاج بشكل أفضل، وقد يكون هذا الوقت في الصباح الباكر أو المساء أو بعد انتهاء وقت مدرسة .
  • عند تحديد الوقت الدراسي يجب أن تحرص البنت على الحصول على قسط كافٍ من النوم قبل القيام بالمذاكرة لتكون بكامل طاقتها.
  • إن تنظيم وتنظيف وترتيب مكان المذاكرة بعد انتهاء وقت مدرسة على تصفية العقل من الفوضى، بالإضافة إلى ضرورة مراعاة الإضاءة الجيدة في غرفة المذاكرة، وترتيب الأدوات على المكتب، ووجود سلة مهملات قريبة منه و نظيفة؛ لأن ذلك كله يساعد في توفير الوقت اللازم للبحث عن الأوراق والأدوات وغيرهما.
  • يمكن لممارسة الهوايات وتحديد وقت لها أن يجدد طاقة البنت كل فترة، سواء كان ذلك عن طريق ممارسة الرياضة، أو القراءة، أو الاستماع إلى الموسيقى.
  • استخدام الوقت الضائع للمراهقة بذكاء فيمكن استغلال الأوقات الضائعة في المواصلات في العودة من مدرسة ، أو أوقات الانتظار في العيادات والمصالح الحكومية في قراءة الكتب ، أو تعلم شيء مفيد بسيط، أو أداء مهام صغيرة التي لا تحتاج إلى مجهود ووقت كبيرين.

فيديو تنظيم وقت دراسة في رمضان

 

شاهدي أيضا:

أهمية تناول وجبة الفطور قبل الذهاب إلى المدرسة