حب حقيقي هذا ما يبحث عنه كل انسان خاصة لو كان بنت مراهقة ، فكثيرا ما ترغب في الوقوع في الحب ولكن هل سألتِ نفسك يوما ما هي مراحل الحب الحقيقي ؟ في هذا المقال تعرض لك مجلة بنتي مراحل حب الحقيقي الذي يغيّر حياتك للأفضل ويجعلك تعيشين أوقاتاً سعيدة مع من تحبينه، وحيث تنهارعلاقات الحب بسبب عدم توافق الشريكين، ولكن اذا صادفك حب حقيقي لا يُمكن أن يضعف وينهار حتى بعد سنوات من الزواج ومشاركة كل منهما تفاصيل الحياة اليومّية.

 المرحلة الأولى الوقوع في حب الآخر

حيث يتم الوقوع في حب من نظرة  المحب الأولى أو من خلال المعرفة السابقة له، حيث تشعر البنت بإحساس مفاجئ وجميل، حيث تبدأ موجة من التقارب والودّ بين الطرفين في جذبهما لبعض، فتحاول البنت أن تظهر أفضل صفاتها لمن تحب بهدف إثارة إعجابه، وفي هذه المرحلة يشعر المحبان بشعور رائع وهو أن كل طرف قد وجد بغيته في الطرف الآخر ، وهذه المرحلة الأكثر إثارة وصعوبة، لأنّ المراهقة بطبيعتها تخشى أن يتمّ رفض مشاعرها أو أن تفشل في هذه العلاقة.

المرحلة الثانية الحياة المشتركة

في هذه المرحلة يصبح حب الطرفين أكثرعمقاً فيرتبط الطرفان وتكلل علاقة حبهما بالزواج، ويقررا إنجاب الأطفال وتربيتهم معا، وبعد انتهاء مرحلة التربية الأولية للأطفال وتعليمهم، تزداد أهمية العلاقة بينهما ويعيش الشريكان لحظات سعادة وتفاهم ومشاركة، ويحاولان الحفاظ على الحياة  الزوجية ومن الممكن القيام بتضحيات للحفاظ على الاستقرار، في هذه المرحلة يزداد بالإحساس بالأمان وحب متبادل، والتقارب الفكريّ والعاطفي، وهذا ما يجعل الشريكان يعتقدان بأنّهما وصلا إلى المستوى السامي والنهائي من حب والانسجام، كما يعتقدا باسمرار الحياة هكذا  للأبد.

المرحلة الثالثة خيبة الأمل

حيث تتعرض علاقة حب الطرفين للمشاكل والعقبات ممّا يؤدّي إلى حدوث تعقيدات في حياتهما، وكثير من العلاقات تنهار في هذه المرحلة لعدم قدرة الشريكان على تخطّيهما لتلك الأزمات بأقل الأضرار، وعندما ينشأ الخلاف بينهما يبدأ كلّ شريك بالانتباه إلى عيوب الآخر ويتسرب المللّ لحياتهما، ويشعر كلّ طرب بأنّه لم يعد مرغوباً ومحبوباً من قبل الطرف الآخر كما في سابق حبهما ممّا يزيد الإحساس بالوحدة والغضب، وهنا يقفز سؤالا ملحا لكل شريك يتساءل وهو ما سبب تغيّر علاق حب بيننا ويحاول كل طرف إيجاد الأسباب التي أدّت إلى الوصول إلى هذه النقطة، وهناك من يستطيعون تجاوز هذه المرحلة المليئة بالكآبة والإحباط ويدركون أهمية تقدير الشريك وتقبّله كما هو، هؤلاء الأشخاص ينجحون في استعادة الأمان والاستقرار والانسجام في العلاقة بشكل أكبر.

المرحلة الرابعة خلق حب حقيقي ودائم

فيها يصل الانسجام أعلى درجاته ويكون التفاهم بين الشريكين مسيطرا على العلاقة وحقيقياً ، فيعيش الحبيبان مرّة أخرى لحظات من السعادة والفرح بعد أن فقدا الأمل برجوع تلك اللحظات، فوجود شريك يحبّك على الرغم من عيوبك لهو أمر يرغبه كل المحبين.

المرحلة الخامسة الرغبة في تغيير العالم

بعد أن تمكن الشريكان من تخطي أصعب اللحظات والنجاح في الاختبارات الصعبة التي داهمت حبهما وحياتهما الزوجية معا، ثمّ ينجحان في تخطّيها، يتمتعان بثقة في أنّهما قادران على عيش الحبّ الأبدي والسعادة الدائمة،وبعد تغلّبهما على جميع الصعوبات وهنا يقررا المساهمة في أنشطة إبداعية وتقديم الدعم للغير ليتركا أثر إيجابيّ في العالم.

فيديو يوضح فن التعامل مع الرجال مع مصطفى حسني

 

شاهدي أيضا:

مراهقات والتفكك الأسري: الأسباب والآثار والعلاج

قسم مراهقات

مشاكل بنات مراهقات مع التَنمُر

مراهقات حائرات تواجهن مشاكل المراهقة