إن مراهقات اليوم هن راشدات الغد، اللائي سيصبحن أمهات وربات منازل وستقوم على كاهلهن أسر ومجتمعات وحضارات ، وتشكو الأمهات دائما ” لا أعرف لماذا تتصرف بنتي هكذا ” ،فيما يلي بعض الخطوات المهمة لبناء علاقة صحية مع ابنتك المراهقة والتعامل مع مخاوفها بفعالية، لا تعمل أي من الخطوات أو الحلول بمعزل عن بعضها البعض ، إذا قمتي عزيزتي الأم بعمل كذا خطوة مع بعض أو كل الخطوات ستحصلي على نتائج أكثر فاعلية “.

الاكتئاب والمراهقة

بنتي تفضل دائما الجلوس بمفردها وتشارك صديقاتها فقط ما يخصها ” تقول احدى الأمهات شاكية لا تعلم أن الكثير من مراهقات العصر تعانين من الاكتئاب الذي يكون له عدة أعراض منها ،التغيرات في نمط النوم ، وعادات الأكل ، وتراجع الاهتمام بالأنشطة الطبيعية والصحية ، وإسقاط الدرجات في المدرسة والكلية ، والعزلة المفضلة كلها علامات على الاكتئاب. قد تؤدي المتطلبات المتزايدة على الأداء والتنافس مع

الأصدقاء وما إلى ذلك إلى إجهاد غير مرغوب فيه يتحول إلى اكتئاب ،معرفتك وانتباهك عزيزتي الأم بهذه الأعراض قد تساعدك على إيقاف المزيد من الضرر وتوجيهها نحو طرق صحية للتعامل مع مخاوفهم “.

تفهم الأهل للمرحلة الانتقالية التي يمر بها أبنائهم وبناتهم المراهقين:

من المهم أن تشعر مراهقات اليوم بأن ما يمروا به من مشاعر وأفكار صحيح وحقيقي، يجب على الآباء والأوصياء ألا يحكموا أو ينتقدوا مشاعرهم أو أفكارهم، فالحساسية لدى المراهقين ويعتبر البلوغ من أهم التجارب و خطوة مهمة في فهم انتقالهم، الغضب، والارتباك ، والغيرة ، والمواقف غير المتوافقة ، والكراهية تجاه والديهم أو كبار السن ، والسرية أوالحاجة العالية للخصوصية وما إلى ذلك مجرد أمثلة قليلة

على العواطف أو المشاعر التي لديها و تنتج السلوكيات الصعبة عن عدم قدرتهم على التعامل بشكل مناسب مع شدة هذه المشاعر وتفاقم مشاكل مراهقات العصر الشائعة “.

بنتي الحبيبة يجب عليكي أن تفهمي أن كل ما تمري به حاليا ما الا مرحلة انتقالية في حياتك وبعدها ستستقر مشاعرك وتهدأ افكارك ، عزيزتي الأم كل مايمكنك فعله هو مساندة ابنتك والتقرب لها والتعاطف مع مشاعرها وأفكارها ودعمها لكي تصبحي صديقتها المفضلة وتفضي إليكي دائما بما يختلج في قرارة نفسها ولا تلجأ لغيرك .

شاهدي ايضا:

تغيرات فى مراحل بنات مراهقات

أسباب افرازات بيضاء مهبلية عند مراهقات