الثقة بالنفس من الصفات التي تكتسبها المراهقات من المحيط التي تعيش فيه، وهذه الصفة مهمة جدا في تكوين شخصية المراهقة في مستقبلها، والطريق الذي سوف تسير عليه في حياتها، لذا يجب تربية البنت المراهقة منذ صغرها على التتمتع بالثقة العالية في نفسها، من أجل أن تصبح قادرة على اتّخاذ القرارات الخاصة في حياتها، وابداء رأيها في أي موضوع يعرض عليها بكل جرأة وثقة، ودون خوف أو قلق من أي شيء. للأم دور كبير في تربية ابنتها المراهقة على أن يكون لديها ثقة عالية بنفسها.

خطوات فعالة لمساعدة البنت المراهقة على الثقة بنفسها.

  • اذا تصرفت الأم بثقة أمام ابنتهاعادة ما تقوم الفتاة بتقليد أمّها في كل تصرفات حياتها منذ الصغر، لذلك يجب على الأم أن تنتبه لطريقة تعاملها مع الآخرين أمام ابنتها المراهقة ، وعليها أن تكون واضحة في جميع القرارات التي تتعلق في حياتها، وتجنّبها استخدام أسلوب التردد والقلق عند اتّخاذ القرارات خاصّة أمام المراهقة.
  • مشاركة البنت المراهقة في القرارات يجب على الأم أن تتعامل مع ابنتها، من خلال النقاش والحوار، والاستماع إلى رأيها في كثير من الأمور، حتى لو كانت أمور بسيطة، فهي تعمل على زيادة ثقة البنت بنفسها.
  • إفراط الأم في حماية ابنتها من كل شىء حتى مساعدتها في أمورالمنزل من أكثر الأمور التي تؤّدي إلى زعزعة ثقة البنت بنفسها، حيث تقوم بعمل أمور كثيرة تخصها بدلاً منها، فاتباع الأم لهذا الأسلوب يعمل على عدم قدرة ابنتها في الاعتماد على نفسها، وعدم قدرتها على تحمل المسئولية فيما بعد .
  • اذا واجهت البنت مشكلة ما في دراستها أو مع زميلاتها يجب على الأم تجنّب الدفاع عن ابنتها، حتى تتمكن من الدفاع عن نفسها يقوم بالدفاع عن نفسها، دون انتظارالمساعدة من أحد.
  • كما يجب على الأم تشجيع البنت في الاعتراف بالخطأ الذي وقعت فيه مع الاعتذار.
  • عندما تلتزم الأم بوعودها التي صرحت بها لابنتها يجب عليها الالتزام بتنفيذ هذه الوعود وعدم مخالفتها؛ لأنّ ذلك يساعد البنت على أن تثق بالآخرين، وبالتالي تعزيز ثقتها بنفسها.
  • يعتبر مديح الأم لابنتها من الأشياء المهمة في تعزيز ثقتها بنفسها، فقيام الأم بشكرها ومدحها أمام العائلة والجيران وأقرابها، والحديث عن الأعمال الجيّدة التي تقوم بها، وترديد عبارة أنّها تثق في ابنتها لذا تعتمد عليها في كل شىء.

حل عملي مجرب لزيادة الثقة بالنفس

قامت إحدى الأسر المصرية بتجربة عملية لزرع الثقة بالنفس في ابنتها المراهقة وكذلك أخيها الصغير وذلك من خلال اعطاء الفرصة لهما بتحمل مسئولية المنزل والميزانية وشراء كل شىء لمدة أسبوع دون تدخل من الوالدين.

في بداية الأمر كان الأمر صعبا في التوفيق بين مقدار المال المعطى لهم وبين توفير احتياجات المنزل وفقا للأولويات ، في الأسبوع الأول لم ينجح الأبناء في مهمتهما ولكن قرر الوالدين اعطائهما فرصة أخرى ولكن بعد تقييم الأخطاء ثم البحث في حلها وهكذا حتى أت البنت والولد شهرا في تحمل المسئولية وبالتالي تلك التجربة علمتهما الكثير وتطورت لديهما الثقة بالنفس.

فيديو يوضح مدمرات الثقة بالنفس

 

شاهدي أيضا:

نصائح ذهبية عند التعامل مع بنات مراهقات

مشاكل بنات مراهقات مع التَنمُر

تغيرات فى مراحل بنات مراهقات