مراهقات يعتنين بشعرهن لأنه يعتبر تاج المرأة ولكن هل تعلم المراهقات بأنه يوجد علاقة وثيقة بين الشعر والحالة النفسية للبنت ،في هذا المقال تقدم مجلة بنتي معلومات هامة عن علاقة البنت بشعرها من خلال الاستعانة بكتاب “لأ بطعم الفلامينكو” للدكتور محمد طه .

ما دلالة قص الشعر عند بنات مراهقات ؟

يعتبر قص الشعر هو أحد أساليب البنت للتعبير عن نفسها وحالتها النفسية ، هناك كثير من البنات يتعرضن لسلوكيات عنيفة من الآخرين ولكنهن في نفس لا يمكنهن الدفاع عن أنفسهن والرد على هذا العنف ، لأنها أحيانا يكون الطرف الاخر الوالدين “.

تتجه البنت الى قص شعرها لتعبير عن غضبها فهناك بنات مراهقات يقصصن شعرهن بطريقة مشوهة كحلقه مثل الصبيان ، نتيجة للغضب أو الاحباط ويسمى هذا في علم النفس (سلوك مشوه للنفس) حيث تقوم البنت بأذية نفسها من خلال قص شعرها بتلك الطريقة البشعة كنوع من توجيه غضبها ووجعها الى نفسها بدلا من الآخرين الذين أغضبوها.

علاقة قص شعر مراهقات بحالتهن النفسية
علاقة قص شعر مراهقات بحالتهن النفسية

علاقة شعر البنت بحالتها النفسية

علاقة البنت بشعرها علاقة معقدة ،سواء كانت محجبة أو غير محجبة ،والانطباع السائد أن شعر البنت أحد مظاهر أنوثتها واعتزازها به بيعكس بشكل كبير اعتزازها بأنوثتها ونفسها. فالبنات مراهقات شعرهن يخبرنا بالكثير عنهن ، فمثلا قصة الشعر لها معنى اذا كانت ناعمة أو معقدة أو حادة حسب شخصية كل بنت ،كما تتغير طبيعة الشعر وحيويته حسب الحالة النفسية التي تتعرض لها البنت نتيجة القلق أوقات الاختبارات “.

عندما تكون البنت كارهة لحياتها فشعرها يتعرض للتقصف ، وعندما تغضب أو تحبط أو تكتئب يذبل شعرها ويفقد بريقه ، في حين يكتسب شعرها الحيوية واللمعان عندما تشعر بالتفاؤل والحب والفرح.

علاقة قص الشعر والتخلص من الاكتئاب

عندما تشعر مراهقات بالاكتئاب فإنهن يذهبن الى الكوافير، يقصصن شعرهن وكأنهن بذلك يتخلصن من عبء الاكتئاب ،أى أن البنت تتخلص من كثافة الحزن والاكتئاب لديها من خلال تقليل كثافة شعرها، وبالفعل في أحيان كثيرة تصلح تلك الطريقة مع بنات مكتئبات حيث تنجح تلك الطريقة معهن ويتخلصن من اكتئابهن وحزنهن ويتحسن المزاج لديهن .كما أن احساس البنت بالملل أحيانا قد يدفعها الى قص شعرها أو تغيير شكله أو حتى اهماله.

علاقة قص شعر مراهقات بحالتهن النفسية
علاقة قص شعر مراهقات بحالتهن النفسية

علاقة قصة شعر البنت بهويتها

بنات مراهقات عندما يقمن بتغيير قصة شعرهن فهن بذلك يغيرن من هويتهن فدورة حياة البنت متوازية تماما مع علاقتها بشعرها ،ففي مرحلة الطفولة بتشعر بقربها من والدتها وتسمح لها بتسريح شعرها حسب ما تراه الأم. ولكن عندما تختلف مع أمها وتثور عليها وتريد أن تقول (لا) تقوم بتغيير التسريحة التي عودتها والدتها وتريد أن تسرح شعرها بطريقة مختلفة تماما تعبيرا عن غضبها من والدتها “.

عندما تكبر وتشعر أنها من حقها الاختيار تقوم بقصه واعادة تشكيله بما يناسب تطور شخصيتها في تلك المرحلة. وعندما تتزوج تقوى علاقتها بشعرها وتهتم به للغاية حيث هو عنوان أنوثتها فتتباهى به حتى تحمل وتضع مولودها الأول فتنقطع صلتها بشعرها وتصب اهتمامها بالمولود وتهتم بشعر مولودها سواء كان ولدا أم فتاة.

وختاما قصة شعر بنات مراهقات تدل على الحالة النفسية وكذلك تعبر عن شخصيتها فالشعرة التي يتم قصها تنبت وتكون أقوى وكذلك صاحبتها.

شاهدي أيضا

نحو مراهقات واعيات : كيف تتخلصي من شياطينك الجزء الثاني؟