قصص رعب : الجن العاشق +18 (الجزء الثاني)

– من سنتين معتز دخل حياتي و كان اول رجل احبه و اتعلق بيه و كان كمان اول رجل اعرفه و لما سيبنا بعض كنت بفتكر دايماً كلامه الحلو ليا و قد ايه جسمي جميل و هو بيحلم أن انا اكون مراته و ده الكلام اللي خلاني أخد بالي من نفسي و اقف قدام المراية كتير ابص على نفسي لحد ما ف ليلة من الليالي اللي كنت سهرانة فيها بعيط كالعادة علشان جوازتي من معتز مكملتش “.

بسبب حاجة بسيطة ف العفش بتاع البيت سمعت صوت من البلكونة بينادي بأسمي و كان تقريبا صوت قريب من صوت معتز و ده اللي خلاني قمت فتحت البلكونة و بصيت منها بس مكنش في حد فالشارع فقلت أنه بيتهيألي و دخلت تاني و من كتر الحزن و العياط كالعادة نمت “.

اول ما نمت حلمت بنفسي نايمة ف مكان ضلمة و حسيت بنفسي مخنوقة و مش قادرة اتنفس و لما جيت اقوم مقدرتش، ده لأن ببساطة اكتشفت أن انا نايمة ف قبر بس اللي خلاني اهدى و متعصبش ولا انهار أن انا سمعت صوت حد بيفتح القبر و بيقولي متخافيش انا جاي انقذك و القبر اتفتح و لقيت أيد بتتمد لي و بتخرجني “.

لما خرجت اكتشفت أنه معتز اللي كنت حاسه أن انا بشوفه لأول مرة و بنتعرف من أول و جديد و لأن كنت لسه بحبه فرحت جدا و اتكلمت معاه كتير و مفكرتش اذا كان ده حلم او حقيقة ، و عدت ايام و الحلم كان بيتكرر و كان كل مرة هو اللي بينقذني و بعد كده بيقعد يتكلم معايا لحد ما اصحى ، وف يوم صحيت على خبر أن في شاب كلم بابا و جاي يتقدملي “.

بصراحة انا مرفضتش و كنت شايفاها فرصة مناسبة علشان انسى معتز و كمان علشان اخرج من حالتي النفسية السيئة اللي كنت فيها و لأن مليش ف جو الارتباط و الحب لقيتها فرصة أن انا احب و اتحب من جديد و افتكرت كلام صحبتي منة لما قالتلي ( مفيش حاجة بتنسي الحب القديم الا حب جديد ) ف وافقت و قرينا الفاتحة “.

كان انسان محترم و يمكن احسن من معتز كمان بس حياتي بقى بدأت تتقلب و تنهار من يوم قراية الفاتحة بالليل ، ف الليلة دي شوفت فالحلم نفسي واقفة وسط مقابر و حواليا شوك مخليني مش عارفة اروح ولا اجي و شوفت معتز بيقرب مني و اتكلم بعصبية و قال ( انا مش هسيبك لغيري يا سما ، انا ما صدقت لقيتك و بقيتي بتاعتي و اللي هيقرب منك هقتله و مش هديله فرصة ياخدك مني ) .

بعد ما خلص كلامه لف و اداني ضهره و مشي لكنه بعد ما مشي كام خطوة لف و بص نحيتي تاني لكن شكله اختلف ، كان جسمه هو هو لكن كان مليان شعر و كان شخص بدون ملامح زي ما يكون وشه ممسوح ، ساعتها حسيت بكهربا مسكت ف جسمي كله و حسيت أن جسمي بيترعش بشكل مش طبيعي و سمعت صوت صرخة قوية جاية من نحيته و ده اللي خلاني اصحى من النوم و انا تعبانة و جسمي مكسر و لما بصيت فالساعة يومها لقتها ٥ بعد العصر و ده كان شئ مش طبيعي لأن انا نايمة من الساعة ١١ بالليل !!

قومت من على السرير بالعافية و لما سألت ماما ليه مصحتينيش قالتي انها لما كانت بتصحيني كنت بقولها سيبيني و اخرجي بره و اقفلي الباب و انا فالعادي نومي خفيف و مستحيل اصلا اقول لماما كده “.

عدى كام يوم و انا بشوف نفس الحلم و بيحصلي نفس اللي حصل لحد ما ف يوم كنت نايمة و صحيت على صوت بينادي عليا ، ساعتها صحيت و قومت قعدت عالسرير علشان الاقي واقف قدامي نفس الشاب بس المرة دي مش ف حلم بقى لأ ، ده كان حقيقي و واقف قصادي و بيتكلم معايا و بيحاول يقرب مني ، حاولت اقوم اجري او حتى اصرخ و ازعق لكن كل محاولاتي أن انا اعمل اي حركة كانت بتفشل و ده بسبب أن انا كنت حاسة بجسمي كله مشلول و حتى لساني زي ما يكون اتعقد و مش قادرة اتكلم “.

قرب مني الشاب ده و حط ايده عليا و بدأ يمشي بأيديه على جسمي و كل ما كان بيلمسني كنت بحس بنار ف جسمي كله ، غصب عني مكنش قدامي حل غير أن انا اعيط و أول ما انهارت طلع منه صوت و قال ( انتي ليا طالما العهد موجود و العقد معقود و الدفين باقي و موجود) “.

بعدها كده اختفى تماماً و حسيت أن جسمي بدأ يتفك من الشلل الي كنت حاسة بيه و بعد كده انهارت لأن اللي حصل ده مكنش حلم ، ده كان حقيقة و لما طلع الصبح حكيت ل ماما لكنها قالتلي ده تلاقيه كابوس او جاثوم و ابقي اقرأي قرأن و لما حاولت فالليلة اللي بعد كده اصلي او اقرأ قرأن مقدرتش و حسيت بجسمي كله بيوجعني تاني و غصب عني لقيت نفسي عاوزة انام و لما نمت حلمت بيه المرة دي في أوضتي لكنه كان نايم فوقي “.

 بدأ يتحسس جسمي بأيده لحد ما حسيت بيه و هو بيعاشرني و بيعمل معايا زي ما أي رجل بيعمل مراته لكن انا كنت حاسة أنه بيعمل كده و هو مجبر او مش حابب يعمل كده و استمر الوضع ده لمدة معرفش قد أيه و بعد كده اختفى و عاوزة اقولك يا شيخ ( مصطفى ) أن الوقت ده كان من أصعب الأوقات اللي مريت بيها ف حياتي كنت حاسة أن روحي بتتسحب مني “.

لما صحيت الصبح لقيت جسمي كله علامات زرقا و خرابيش و لما حكيت لماما اللي حصل قالتلي أنه جن عاشق و جالي من النظر كتير فالمراية و بعد كده بقى دخلنا ف دوامة الشيوخ و الموالد اللي ملهاش نهاية ولا في منها فايدة و وسط ده كله كنت بدأت اتخنق من خطيبي و احس أن انا مش عوزاه و خصوصا أن حلم المعاشرة ده كان بيتكرر كتير و لما كنت بحكيله و اقوله انا تعبانة كان بيقولي أن انا بمثل و بعمل كده علشان مش عوزاه و لسه بحب معتز و ده كان السبب اللي خلاني اتلكك و اسيبه “.

الغريبة أن انا بعد ما سيبته رجعت خفيت تاني لوحدي و رغم أن انا كنت بشوفه ألا أنه مكنش بيأذيني ولا بيلمسني و لما كان بس بيفكر حد يتقدملي كان بيحصل اللي حصل تاني ، و فضل الحال على كده لفترة لحد ما زي ما ماما قالتلك أنا مش هفضل طول عمري كده و وافقت المرة دي على شاب اتقدملي شكله محترم و كان باين أنه جاد و جاهز و شاريني و عاوز يتجوزني بسرعة و من ساعتها بقى و الأمر رجع يبقى اسوء من الأول بكتيير و بقيت بحلم بيه كل ليلة و هو معايا ف الحلم كأنه جوزي و اوقات كتير بشوفه و انا صاحية و بتكلم معاه ، حاسة أن حياتي بقت كابوس و مبيخلصش و لا بصحى منه .

خلصت سما كلامها و بدأت جلسة العلاج بالدعاء ده .
( اللهم يا من رفعت الأرض بدون عمد و جعلت كل جبل في الأرض كالوتدد ، مدد البحر كلماتك مدد و أن أنتهى البحر لا ينتهي العدد ، بحق أسمك الجبار يا ستار اعراضنا يوم الجنة و النار أصرف عنا الأذى بحق نبيك المختار يا غفار يا غفار يا غفار )

و اول ما خلصت الدعاء لقيت البنت اتشنجت قدامي و وقعت من على الكرسي اللي كانت قاعدة عليه و نامت على الأرض و صوتها اتغير و اتحول لصوت راجل و قالت .
( انا لست بعاشق ، نحن لا نعشق ، نحن نوكل ، نحن نخدم ، نوال الموكلة بأمر من سحر بنت خديجة ، لا يجوز الأنصراف ما دام العهد باقي) .

و اغمى على البنت تماماً ، قولت لأمها أنها تاخد ماية و تفوقها و فعلا عملت كده ففاقت البنت لكن أمها كنت حاسس أنها تايهة و عمالة تبص لي و تبص للبنت و تعيط ، ساعتها بصيت لها و سألتها مين نوال ؟

و مين سحر بنت خديجة ؟

الأم انهارت و بدأت تقول و هى بتعيط .

– خديجة دي تبقى أختي و سحر تبقى بنتها و هى صاحبة سما بنتي رغم انها اكبر منها ب ٥ سنين ألا أنها متجوزتش ولا اتخطبت و فالحقيقة منعرفش ليه كل ما يتفتح موضوع خطوبة ليها يتقفل بسرعة و ميكملش و دايماً كانت اختي خديجة بتستغرب أن بنتي بيتقدملها عرسان و بنتها لأ و كنت أه بحس بنظرة حسد او حقد من سحر و خديجة ليا انا و بنتي ، أنما نوال دي معرفهاش .

و فعلاً كان الأهم أننا عرفنا أن الجن اللي بتشوفه (سما) مش جن عاشق ولا بيحبها و ده اللي كنت شاكك فيه من الأول لأن ببساطة موضوع أن جن يحب واحدة من بني الأنسان ده صعب و نادر جداا لأن الجن بيشوفنا زي ما بنشوفه ، يعني بيشوف الأنسان مخلوق دميم و بيكرهه ف ازاي هيحب و يتجوز منه “.

ايضا ٩٩% من الحالات اللي بتجيلي بالشكل ده بتكون معمولها سحر او متسلط عليها جن او هى نفسها عملت حاجة خلته يحضر أنما أنها تبقى قاعدة ف أمان الله كده و يجي جن يحبها ده صعب بل مستحيل و مبيحصلش الا ف حالات بسيطة و ده بيكون جن بالنسبة للعالم بتاعه شاذ و خارج عن المألوف ، المهم لما عرفنا أصل الحكاية راحت الست لأختها و واجهتها و اختها قالت أنها ماكانتش تعرف باللي بنتها عملته و لما الموضوع كبر اكتر و الأهل اتدخلوا كلهم البنت اعترفت و قالت أنها عملت سحر ل (سما) عند واحدة دجالة اسمها (نوال) علشان متتجوزش قبلها و طبعا افضل و اسهل وسيلة هى تسليط جن على (سما) “.

بعد ما البنت اعترفت و قالت على مكان العمل و قالت أنها حاطة جزء من العمل جوة المخدة اللي (سما) بتنام عليها و الجزء التاني الدجالة قالتلها أنها لازم تدفنه ف تربة قدرنا بعون الله نطلع العمل كامل من المخدة و من التربة اللي (سحر) قالت عليها و نحرقه و مع بعض الجلسات الخفيفة و التزام (سما) بالصلاة و قراءة القرأن الحمد لله اتعافت و مبقتش تشوف المخلوق اللي كانت بتشوفه ده “.

كان بيتشبه لها بصورة (معتز) اللي هو اول شخص يدخل حياتها علشان يخليها تحبه و تتقبله و يقدر ينفذ العهد اللي خدته معاه الدجالة و الحمد لله (سما) اتجوزت الشاب اللي كان متقدم لها و المشكلة اتحلت بعد معاناة كبيرة و تعب ليها و لعيلتها و ف الأخر احب اقول لكل اللي بيقرولك مفيش حاجة اسمها جن يحب انسانة و يبقى عاوز يتجوزها منه لنفسه كده او لمجرد أن هى عجبته ،الجن عالم و احنا عالم و مهما كان قوي شر الجن ف شر الأنسان اقوى و اعتى و ف الأخر كل اللي اقدر اقوله حسبي الله و نعم الوكيل فكل مؤذي او دجال او حاسد او حاقد .

تمت من قصص حقيقية .

 *قصص رعب : الجن العاشق +18 (الجزء الثاني)*

شاهدي ايضا 

قصص رعب : الجن العاشق +18 (حدثت بالفعل)

3 تعليقات

  1. بجد قصة اتعلمت منها كتير ومصدقها لان فعلا الكلام ده بيحصل و حسبي الله ونعم الوكيل في كل مؤذي

  2. قصه مخيفه بس الحمد لله تعلمت منها انو الإنسان قوي بوجود ربنا معاه وربنا ينتقم من شر كل مؤذي سواء من الأنس او الجن ويرد كيدهم في نحورهم وعافانا الله وإياكم.

Comments are closed.