( قصص رعب: المثلث ) الجزء الاول

المثلث هو شكل من الاشكال الهندسية و تعريفه كالأتي : هو أحد الاشكال الاساسية في الهندسة ، و هو شكل ثنائي الابعاد مكون من ثلاثة رؤوس تصل بينها ثلاثة اضلاع “.

ليه التعريف ده و ليه المثلث بالذات و ليه انا اخترت اسم المثلث لحكايتي ، كل ده هتعرفوه لما تقروا اللي حصلي.

انا مين ؟
انا : امير .. اسمي امير جاد
سني : ٢٠ سنة

مهنتي : طالب بأحدى الجامعات الخاصة ( الفرقة الثانية شعبة نظم و معلومات ادارية ) .

ده اللي مكتوب فكارنيه الجامعه و الحقيقة هو لا يمت للواقع بصلة لأننا تقريبا فالجامعة لا بنتعلم اصول النظم و لا بنتعلم حاجة عن الادارة و حال جامعتنا كحال معظم جامعات مصر اللي بتعاني من ضعف و سوء المنهج الدراسي ، عموما كل ده مش موضوعنا و لا له علاقة بقصتي بس حبيت اديكوا نبذة صغيرة عن حياتي و اللي اصبحت جحيم

بسبب شكل المثلث و بسبب فضولي و عكي و جهلي و بتبدأ حياتي تتغير لما في يوم خميس كنت سهران و فاتح اللاب توب بتاعي و قاعد علي سريري و بقلب في بعض المواقع الاباحية و اه بقول كده بكل صراحة لأني مبقاش ينفع اخبي حاجة ، و اثناء ما انا بقلب كده في الموقع لقيت اعلان عن حاجة غريبة جدا ، كان الاعلان عبارة عن صورة

لسلسلة فنهايتها شكل مثلث عادي جدا بس اللي مش عادي السعر اللي كان مكتوب على الاعلان و هو 1000000 دولار ، انا استغربت يعني ايه الغريب اللي فالسلسلة دي عشان يكون سعرها مليون دولار ، فتحت الاعلان و طبعا دخلني لموقع تاني و هنا كانت البداية .

الكمبيوتر وقف او بمعنى اصح هنج لا بيخرج ولا الماوس بيتحرك ولا بيحصل اي حاجة لحد ما لقيت مكتوب على الشاشه بالانجليزي ( Read what is written until it lasts ) و بحكم دراستي و تعاملي مع الكمبيوتر و النت عرفت اترجم الجملة دي و كان معناها ( اقرأ ما هو مكتوب حتي تستمر ) ، بصيت للي مكتوب تحت و كان كلام

باللغة العربية بس ماكانتش لغة عربية عادية دي كانت لغة عربية اه بس من غير نقط و كان الكلام كالأتي ( احصروا ىا حدام المثلث احصروا الى الموحود أمركم طمطائىل حادم المثلث الدموى احصر الى الداعى ) ايوه ده كان الكلام اللي مكتوب و اللي كان كله معليهوش نقط معادا كلمة ( المثلث ) و اللي اول ما خلصت قرايته حسيت

زي ما يكون هوا سخن خرج من شاشة اللاب توب و خبط ف وشي علشان الدنيا تضلم من حواليا و ده بسبب اني غمضت عيني من قوة الهوا السخن و لما فتحت عيني تاني لقيت الدنيا برضه كلها ضلمه من حواليا زي ما يكون النور قطع او انا اللي اتعميت ، قطع صوت تفكيري صوت غليظ جاي من ورايا بيهمس و يقول .

( لقد حضرت اليك ايها الداعي انا طمطائيل خادم المثلث المقدس )

استغربت و بدأت الف راسي و اقول

( ميين !! ….. انت مين؟؟ )

رد عليا بكلمة واحدة بس المرة دي بس بصوت عالي ( زامير )

اول ما قال الكلمة دي المشهد اتبدل حواليا و لقيت نفسي واقف ف مكان كله ضلمه و من بعيد في نور بيقرب ، ركزت مع النور ده و كل ما كنت بركز النور كان بيقرب بيقرب لحد ما قرب جدا و كان عبارة عن كرسي او عرش كبير من خشب ، الضهر بتاع العرش ده علي شكل مثلث لونه احمر زي ما يكون كده متغرق دم و حواليه هالة او اضاءة حمرة ، ركزت علي اللي قاعد عالكرسي لقيته انا .

ايوه انا .. نفس الملامح و نفس الوش لكن جسمي متغير ، شكل جسمي اكبر و اضخم و الشعر كثيف في كل مكان فجسمي لدرجة ان الشعر مغطي جسمي كله و شعر الكائن اللي شبهي ده كان طويل لدرجة انه واصل للأرض اللي كانت سودة تماما .

ركزت مع الكائن ده و قلتلو

( انت مين ؟؟؟ )

رد بصوت شبه صوتي و قالي

( انا طمطائيل .. حارس المثلث المقدس و ملازم جسدك الان بعد طرد قرينك )

بصتله باستغراب و قولتله ( انا فين ؟ ….. و انت جيتلي منين ؟ )

رد بصوت عالي و بنبرة مليانة غضب و قالي

( لقد دعوتني …. و لبيت دعوتك ….. فالأن عليك بالطاعة و خدمتي ايها المستضيف )

و لقيته قام من مكانه و قرب مني بسرعة و حط كفه الشمال اللي كان مش قد كف البشر العاديين لا كان اكبر بكتير و كان مليان شعر كثيف علي عنيا ، ساعتها حسيت بأن عينيا بتوجعني و حسيت ان عنيا بتتحرق ، ساعتها شوفت شكل مثلث لونه احمر بالدم بيقرب من نظري اكتر و اكتر و الالم بيبقى اكتر و ابشع و غصب عني صرخت و

اول ما صرخت حسيت بخبطة قوية جدا زي ما يكون هو ضربني بكف ايده على عنيا و من قوة الضربة حسيت ان عنيا اتعمت و بتحرقني جدا اكتر من الاول و سمعت صوت عالي جوه راسي بيقول ( اصبحت مختوماً بالمثلث المقدس ….. انت ملكي الأن ) .

شاهد ايضا:

قصص رعب: المثلث ( الجزء الثاني )