قصص رعب : خماسية ضحايا القطار 

(١)

ذات صله “
قصص رعب : خماسية ضحايا القطار الجزء الثاني

قصص رعب : خماسية ضحايا القطار الجزء الثالث

قصص رعب : خماسية ضحايا القطار الجزء الرابع

قصص رعب : خماسية ضحايا القطار الجزء الخامس 

“عامل المزلقان”

انا رجل صعيدي أسمي علي… أو زي ما الناس بيقولوا لي (عم علي) و ده نظرًا لسني الكبير و لشغلانتي كمان، انا بشتغل ايه ؟!

انا بشتغل عامل مزلقان قطار، ورديتي بتبدأ بالليل من بعد الساعة ١٢ و الحمد لله قضيت فالشغلانة دي حوالي ٢٠ سنة و عمري ما عملت مشكلة مع حد أو حتى حصل معايا حاجة غريبة بالرغم من وجود مقابر على الناحية التانية من شريط القطار، الدنيا كانت ماشية تمام لحد ما ف يوم أسود كان القمر فيه مكتمل و ماعرفش ده أيه علاقته باللي حصل كنت واقف عند المزلقان و هو مقفول لأن كان في قطار معدي و داخل على المحطة اللي بعد المزلقان بحوالي ٥ كيلو متر تقريبًا، الكوارث ابتدت من ساعة ما سمعت صوت حد بيصرخ و هو القطار معدي، صوت صراخ شاب ممزوج بصوت القطار اللي عدى بسرعة علشان بعد ما يعدي ألاقي على القضبان جثة لشاب متقطع بمعنى الكلمة و كان من الواضح أن القطار عدى عليه لحد ما قطع جسمه، جريت نحيته علشان الحقه أو أسعفه لكن للأسف الشاب كانت رقبته مفصولة عن جسمه اللي كان متقطع حرفيًا بدون مبالغة، المهم كلمت حد من الشرطة اللي جت حققت و خدت الجثة و بعد كده عرفت أن الشاب ده لم يستدل على أهله و اندفن ف المدافن اللي قصاد المزلقان، عدت الليالي تمام كالمعتاد لحد ما فات أسبوع على موت الشاب ده و من بعد الأسبوع بدأت اشوف حاجات غريبة كل يوم بعد مرور قطار الساعة ١٢ من عند المزلقان، كان القطار من بعد ما بيعدي بشوف ظل أو خيال للشاب اياه واقف و عمال يبص عليا، بصراحة انا مابخافش لأن شغلي ف الليل على مدار سنين ف المزلقان قصاد الترب خلى قلبي يبقى ميت، المشكلة مش ف اللي كنت بشوفه لأ المشكلة كانت أن انا أول ما كنت بشوف عفريت الشاب ده كنت بسمع صوت عالي بيقول و هو بيعيط..(أحنا السبب..أحنا السبب)

و يفضل يكرر ف الجملة دي لحد ما اجري على الأوضة بتاعة التحكم اللي جنب المزلقان و اجيب منها الراديو و اشغله على اذاعة القرأن الكريم و بعد كده العفريت بتاع الشاب ده بيختفي تمامًا، المهم عدى شهر و الحال زي ما هو لحد ما ف يوم و تحديدًا بعد مرور شهر بالظبط حصل نفس اللي حصل تاني و مع مرور قطار الساعة ١٢ سمعت صوت صراخ شاب و بعد ما القطار عدى بصيت على القضبان لقيت شاب تاني القطار دايس عليه زيه زي الشاب اللي مات من شهر بالظبط و هتقولي عرفت منين يا عم علي أن فات شهر هقولك لأن ف الليلة دي برضه القمر كان مكتمل، المهم جريت بلغت الشرطة اللي جت و عملت زي ما حصل قبل كده بالظبط؛ خدوا جثة الشاب و ودوها المشرحة و بعد ما بحثوا و دوروا و ماعرفوش له أهل دفنوه جنب زميله ف المقابر اللي قصاد المزلقان و بعد أسبوع رجعت للهم من تاني و رجعت اشوف المرة دي بقى مش عفريت شاب واحد لأ…انا بقيت بشوف عفريتين للشابين كل يوم بعد مرور قطار الساعة ١٢ و كانوا برضه بيقولوا نفس الجملة..(أحنا السبب…أحنا السبب) لحد ما ادخل الأوضة و اجيب الراديو و اشغل القرأن الكريم و بعد كده كل حاجة بتختفي.

مر شهر على الحادثة التانية و بعد الشهر و ف ليلة قمرية برضه و مع مرور قطار الساعة ١٢ سمعت صوت صراخ لشاب و لما القطار عدى جريت ناحية جثة لقيتها ف نفس المكان و كانت برضه جثة لشاب تالت ميت بنفس الطريقة اللي مات بيها الاتنين اللي قبله؛ كان مفروم و متقطع تحت عجل القطار و كالعادة جريت اتصلت بالبوليس اللي جه و عمل نفس اللي عمله قبل كده و خد جثة الشاب التالت اللي مات بنفس طريقة موت الشابين الأولانين بس المرة دي بقى كانت غير لأن الشرطة بدأت تبحث و تدور ف الموضوع باستفاضة لأن اللي حصل ده أكيد وراه حاجة مش طبيعية…..

أنا الظابط شريف و دي كانت أقوال عم علي عامل المزلقان عن الحوادث التلاتة اللي بحقق فيهم و اللي حصلوا في المزلقان اللي هو شغال فيه، لكن قبل ما أحكيلكم بقية الأقوال هحكيكلم اللي حصل معايا انا شخصيًا…. يتبع

ملحوظة: قصة ضحايا القطار قصة حقيقة و ف الأخر هقولكم مين اللي بيحكيها و هتكون مكونة من خمس أجزاء كل جزء برواية مختلفة عن نفس الحوادث اللي ف الأخر أكيد هنعرف أيه سببها، و بأذن الله كل يوم هينزل جزء علشان ماحدش يسألني الباقي أمتى…شكرًا لكم، أه صحيح لو مالقتش تفاعل من حضارتكم و لو لقيت الحكاية مش عجباكم مش هكملها…

قصص رعب : خماسية ضحايا القطار 

للمزيد : 

نصائح للبعد عن العادة السرية عند البنات

فساتين سهرة قصيرة للمراهقات

قصص قبل النوم : الشجرة المغرورة