قصص رعب : رهف (الجزء الخامس والاخير)

فتحت عيني بالعافية لقيت نفسي بالليل و واقف وسط مقابر و بنتي قاعدة على الأرض قدام قبر و قصادها بنتين بيلعبوا معاها، أولما شوفتها قولتلها …

– انتي أيه اللي جابك هنا يا رهف و بتعملي أيه بالليل ف الترب ؟

قامت من مكانها و جت لحد عندي و وقفت قصادي و قالتلي …

– أنا كنت بلعب مع أميرة زي ما اتعودت و فجأة لقيتها بتعيط و بتقول أن أختها تعبانة و بعد شوية سكتت و قالتلي أن سميرة خلاص ارتاحت و مبقتش تعبانة و بعد شوية لقينا سميرة أختها جت بس كان شكلها وحش اووي و كانت بتنزل دم من الفتحة اللي فبطنها و لما سألتها مالك قالتلي أن جوز امها قتلها علشان يقدمها قربان للرجل الشرير اللي شكله وحش و لما لقيت شكلها كدة خليتك توصل لمامتها علشان تقول للناس اللي حصلها، قولهم يا بابا قولهم …

قالت بنتي الكلام ده و بعد ما خلصت لقيتها مسكت ف رجلي و بدأت تعيط بصوت مخيف و تقول ..

– ماتخفش يا بابا ماتخفش انا معااااك، أنا و أميرة و سميرة هنفضل معاك يا بابااا….

و لقتها مرة واحدة بتبعد عني و بتروح ناحية البنتين اللي كانوا قاعدين قصاد المقبرة على الأرض و لقيتهم قاموا وقفوا جنب بعض هم التلاتة و مسكوا ف أيد بعض و فضلوا يهزوا راسهم بقووة لحد ما عينيهم جابت دم بغزارة و بدون أي مقدمات لقيتهم جايين جرري ناحيتي، وقتها غصب عني فتحت عيني علشان الاقي نفسي نايم على سريري و جنبي مراتي و حناوي و هم الاتنين بيبصولي بلهفة، فتحت عيني اكتر بصعوبة و سألت مراتي ..

– أنا فين ؟

طبطبت عليا و قالتلي …

– أنت ف بيتك يا حبيبي، الحمد لله انك فوقت .

بصيت للدكتور حناوي صاحبي و قولتله …

– هو أيه اللي حصل ؟

قرب مني و رد عليا و قالي …

– مفيش يا سيدي الست كرامات قريت عليك قرأن و قالت شوية أدعية و انت اتشنجت و بدأت تتكلم بصوت طفلة و حكيت أن الرجل اللي متجوز الست اللي اسمها أكرام هو اللي خطف بنتها و قتلها لأنه ساحر و بيخطف الأطفال و يموتهم علشان يقدم دمهم قربان للشيطان ولا للجن اللي بيحضره ده و قولت كمان أن جوزها القديم رامز ده هو اللي قتله بعد ما خلاه يقتل بنته أميرة اللي انت كنت بتتكلم بصوتها و بعد كده أغمى عليك و فقدت الوعي تمامًا، ساعتها الست قالتلي أنك لازم تروح ترتاح بعد ما حاولنا نفوقك

لكنك بعد ما فوقت و فتحت عينيك كنت لسه برضه مش مدرك انت فين علشان كدة أخدتك و جبتك عالبيت و أول ما وصلنا كلمت البوليس و حكيتله على الرجل ده و بالفعل قبضوا عليه و اعترف أن هو اللي عمل كل البلاوي اللي انت حكيت عليها أثناء ما كنت بتتشنج عند كرامات وقال كمان أنه خلى أكرام مرات الرجل اللي هو قتله تحبه عن طريق السحر و غالبًا الرجل ده هيتعدم بعد ما لقوا عنده ف بيته القديم جثث لأطفال كتير و عرفنا كمان أنه يبقى قريب الست دي و كان عاوز يتجوزها من زمان..

خلص حناوي كلامه و انا مش مدرك ولا مستوعب حقيقة اللي هو بيقوله لكن اللي قاله ده ماهمنيش، انا كل اللي كان يهمني بنتي علشان كده بصيت ناحية مراتي و قولتلها ..

– هى رهف بنتي فين؟؟

بصتلي مراتي و قالتلي و هى بتعيط …

– الله يرحمها يا مراد ادعي لها بالرحمة .

قومت اتنفضت من مكاني و قولتلها …

– ماتت ازاي؟؟؟ ، انا عملت كل ده علشان خاطرها، انطقي ماتت ازاااي و انتي كنتي فييين ؟؟؟

لقيتها قربت مني و طبطت عليا و قالتلي …

– رهف بنتنا يا مراد ماتت من سنين، ماتت و هى عندها ٩ شهور وقت ما جتلها الحمى و الدكاتر ماقدروش يلحقوها، رهف ماتت بعد موت أميرة بنت الست اللي جوزها قتل بنتها التانية بساعتين …

بصيتلها و انا مش مصدق كلامها و قولتلها …

– أنتي بتكدبي، ماتت ازااااي، أومال مين اللي كانت بتنام ف حضنك و كنتي بتغطيها بالليل يا كدااابة .

قربت مني و خدتني ف حضنها اكتر و هى بتعيط و قالت …

– انا كنت بعمل كدة علشان ماتتعبش اكتر، كنت بحاول اخليك تحس بوجودها زي ما الدكتور النفسي قال بعد ما خرجت من المصحة لأنه قال أنك لو اتعرضت لصدمة تانية ممكن تتدخل ف غيبوبة و ماتفوقش منها لكن دلوقتي كان لازم اقولك لأنك بقالك كام يوم بتدخل أوضتها و تفضل تتكلم مع سريرها الفاضي بالساعات .

بصت مراتي لحناوي اللي قالها …

– انا كلمت الدكتور و قال انه هيبعت ناس تاخد مراد لأنه لازم يرجع المصحة تاني و يفضل فيها لمدة ٦ شهور كمان زي أول مرة و عاوز اتأسفلك جدًا لأني حاولت اساعد عن طريق كرامات لكني مقدرتش ..

خلص حناوي كلامه و بمجرد ما خلص لقيت تلاتة فتحوا باب أوضة نومي و دخلوا كتفوني و نزلوني ف عربية شبه عربيات الأسعاف و ودوني مصحة نفسية بيقولوا أن انا كنت فيها لمدة ٦ شهور من كام سنة بعد موت بنتي و خرجت منها بعد ما حالتي اتحسنت، و أديني اهو قاعد ف أوضتي جوة المصحة و بكتب الكلام ده و بقولكم أن رهف بنتي ما ماتتش، رهف لسه عايشة و بتجيلي لحد النهاردة هى و أميرة و سميرة صحباتها يلعبوا معايا بالليل، أنا مش مريض نفسي ولا بيتهيألي ولا مجنون زي ما هم بيقولوا، أنا بشوف رهف، رهف لسه عايشة

وجدت هذه الأوراق بغرفة الدكتور(مراد رخا) طبيب الأسنان سابقًا و المريض النفسي حاليًا بأحدى المصحات النفسية و قد قال لي طبيبه المعالج بأن حالته أصبحت حالة يصعب علاجها على المدى القصير فهو يتوهم بأن أبنته التي ماتت منذ خمس سنوات مازالت على قيد الحياة، حقًا أن فقدان شخصً عزيز من الممكن أن يُذهب العقل و لكن تبقى الأسئلة التي لا أجابة لها تدور في رأسي و رأسك عزيزي القارئ …

كيف لمراد أن يعلم بما حدث لأبنة أكرم و كيف له أيضًا أن يعلم بأن زوجها ساحر و قاتل؟؟؟

هل علم كل تلك الأمور بمفرده أم بمساعدة شئًا خفي عن أعيننا لا يراه سواه ؟؟

شئ لا أعلم ماهيته ولا أعلم حقًا هل هو قرين أم جن أم هلاوس سمعيه و بصرية كما قال الطبيب ، أو كما يقول مراد دائمًا …

تمت

والى اللقاء مع قصص رعب أخرى مع الكاتب محمد شعبان

شاهدي أيضا

قصص رعب : رهف (الجزء الرابع)

قصص رعب : رهف (الجزء الثالث)