قصص قبل النوم : الشجرة المغرورة

يحكى أن هناك شجرة تفاح تحمل ثمار التفاح لجميلة فوق أغصانها وكانت موجودة في أحد الحدائق، وكانت هناك بعض رفيقاتها  الاشجار الموجودين معها في نفس الحديقة، ولكنها كانت دائما تتعالى على رفيقاتها من الأشجار وتتكبر عليهم، وكانت لها شجرة جارة لها وكانت تحمل ثمار الزيتون على أغصانها، وكانت دائما تقوم بأذيتها بالكلمات الجارحة المتعالية،

حيث كانت شجرة التفاح جميلة جدا في شكلها وأوراقها الخضراء وثمارها الحمراء الجذابة المتناثرة فوق أغصانها، أما شجرة الزيتون فكانت أوراقها جافة والزيتون بها ذو طعمه مر، وكانت شجرة التفاح مغرورة جدا بسبب شكلها الجميل والجذاب ورائحتها الذكية، وكانت لا تحب الخير لأحد، وفي أحد الأيام أراد بعض الأطفال أن يقطفوا منها بعضا من ثمار التفاح من أجل أن يأكلوها ويستمتعوا بطعمها فقد كانوا جوعى، ولكن الشجرة كانت لا تريد أن تعطيهم ثمارها وقامت بإخفاء ثمرات التفاح بين أغصانها حتى لا يستطيع الأطفال من قطفها.

تعجبت شجرة الزيتون من أفعال شجرة التفاح وحاولت أن تنصحها بأن تساعد الآخرين ولكن دون جدوى لم تسمع لها الشجرة، وفي يوم من الأيام هبت عاصفة قوية ولم تستطع شجرة التفاح على تحملها، واستمرت العاصفة حتى قامت بتقطيع أغصان الشجرة وأوراقها الجميلة وتناثرت ثمارها الجميلة على الأرض، حزنت شجرة التفاح حزنًا شديدا على غرورها وأنانيتها، وأوضحت مدى خطأها في حق الأطفال وطلبت من الله أن يوهبها ثمار جديدة لكي تقوم بمساعدة الآخرين.

وهذه قصة أخرى من قصص قبل النوم : الكلب والرجل

يحكى أن هناك رجل كان يسير في طريقه إلى المنزل عبر الصحراء، وكان الجو وقتها شديد الحرارة وكان الرجل يشعر بالعطش الشديد  نظرا لحرارة الجو، وأيضا لطول الطريق المقفر، حاول الرجل أن يبحث عن ماء في كل مكان فلم يجد شيئا ،شعر الرجل بأنه لا يستطيع أن يسير وكان يشعر بالتعب الشديد، والارهاق واستراح الرجل قليلًا ثم قام مرة أخرى لكي يحاول البحث عن الماء مرة أخرى، وبينما هو يسير شاهد بئر ماء من بعيد، وعندها أسرع الرجل إلى البئر ونزل اليه وقام بشرب الماء حتى ارتوى تماما،

ثم خرج من البئر إذا به يجد كلب صغير يشعر بالعطش الشديد ويلهث فنظر إليه الكلب وكأنه يتوسل لهه حتى يعطيه القليل من الماء، لم يفكر الرجل كثيرا لذا أسرع وقام بالنزول إلى البئر مرة أخرى وقام بمليء الحذاء الخاص به بماء البئر، وأعطى حذاؤه للكلب حتى ارتوى الكلب تماما، نظر له الكلب معبرًا عن شكره له وامتنانه، ذهب الرجل إلى أهله وروى لهم ما حدث له فقال له والده إنك بذلك قد أخذ ثواب عظيم حيث كان قد فعل ذلك أحد الرجال وقال عنه الرسول أن الله غفر له ذنوبه بسبب سقايته لكلب.


انتظرونا في قصه من قصص قبل النوم 
تصبحون علي خير

 

شاهدي أيضا

قصص قبل النوم :السمكة التائهة