كان صديقي وكانت حبه الأبدي ، يرى صورتها في كل النساء يقول ولا يستحي أحبها بملء فمه على مسمعٍ و مرأى من الجميع وهناك من يدع له وهناك من يعصيه أما أنا فكنت آثر الصمت “.

حبٌ ملك عليّ فؤادي 

لا أذكر يومًا مضى عليَّ دون مشاركته طعامي أو مشاركتي له فيه ، أكاد أنسى بيتي من بيته من أغراضي التي في دولاب ملابسه ، كل شي ءٍ ينطق بالأخوة التي جمعت بيننا مذ كنا صغارًا لكن ما لهذا اليوم ؟ أشعر وكأنني أتملص من صداقته وأريد أن أحول الظافر عن لحمه وأقطع كل أواصري به ، وألملم كل ذكرياتي معه من عروقي ومن خيالي ومن سريري ومن ألسنة أصحابي وأجري بها في فلاة ما بها من مخلوق نعم حبٌ ملك عليّ فؤادي كلامه عن فتاته جعلني أعشقها مثله ، أحاول توقيف نفسي لكن إلى متى فلقد وجدتها هي أيضًا تنظر لي النظرات نفسها ابتعدت وكأنني أهرب من الوحش لكنه كان مصممًا على اجتماعي معهما ولأنني ماهر في الهندسة أراد مني المذاكرة لها في آخر عام من الجامعة واعتصر قلبي حبها وصرت أتلوى مساءًا وهي أيضًا عيناها كالحور التي لم أرها فقط هي من تطابق تخيلاتي عن حور الجنة ، صوتها العذب الرخيم المملوء بالحنان ، رحمتها وشفقتها عليّ لو طال بي الشرح ريحها عطرها أنفاسها وهي تتكلم عطرٌ يجلس في غرفتي أيامًا يأبى إلا أن يذكرني بها وهي غائبة لتشغل يومي كله صباحًا مساء ، فملك هذا القلب حبها وأصبح يأمر ويطاع “.

صديق العمر

ويحي .. صرت أقدم الميعاد عمدًا وصارت تتطاول مكالمات الهاتف الهندسة لتصل إلى من عندك ؟ ما رأيك في ؟ لو اكتشفت فتاة وهي مخطوبة أنها مغرمة بآخر فماذا تفعل ؟ وكل التساؤلات التي تؤكد ما بي من وجد مماثل معها في كل ثانية وكل دقيقة ، اشتقت لك صارت كلمة استفتاحية لأي حديث ، فماذا أفعل في صديق العمر ؟ قابلته وكما تعودت من البداية لا أخفي عليه شيئًا صارحته ووضعته معي في المشكلة وغضب غضبة شديدة ثم تعقل أنه كان سببًا من الأسباب حيث جعل من سيرة حبه صورة يضعها كل مشتاق في تخيلات المساء وقال لي كلمة لن أنساها : ( لا بارك الله لك ) وبالفعل تزوجت بها والآن هي كالكابوس أريد أن أخرج منه أتمنى انفصالي عنها وهي أيضًا وبيننا أبناء وعرفت معنى عدم بركة الله التي شملت رزقي وحبي وحياتي ولأن البداية خاطئة فصارت النهاية حقًا فاجعة .

شاهدي ايضا:

مصباح علاء الدين قصص بنتي

قسم القصص