من اهم الامور التي تؤثر على انفعالات مراهقات الوطن العربي :

  • القدرات العقلية .
  • التآلف الجنسي .
  • العلاقات العائلية .
  • معايير الجماعة .
  • الشعور الديني .

*يكثر انفعال المراهقات بالوطن العربي  وتتنوع , واستجاباته للمثيرات تختلف عن استجاباتها في مرحلة الصبا وهذا التنوع ناشىء عن طبيعة التطور النمائي الذي يمر به .

*تتركز معظم انفعالات المراهقات حول ذاتها ومكانتها الاجتماعية .

*تتميز المراهقات بالانفعال المركب , أي أن المثير الواحد قد يثير اكثر من انفعال فنجده في الطفولة يتميز بوحدة الانفعال , ومثيراتها مادية محسوسة , بينما في المراهقة تتميز الانفعالات بانها مركبة ومثيراتها مادية ومعنوية أو مادية ومعنوية معاً .

*في اوائل المراهقة تكثر وتتنوع وتزداد حدة الانفعالات , حيث نجد عدم الاتزان الانفعالي بوضوح , والثورة لأسباب بسيطة , والعجز عن التحكم في المظاهر الخارجية الدالة على حدة الانفعال , فتراه يصرخ أو يبكي لأقل الاسباب .

*انفعال حب الذات من اقوى الانفعالات في هذه المرحلة , فترى مراهقات تهتم بنفسها وبذاته الجسمية ويصرف كل وقته للتحلي بالصفات التي تجذب انتباه الآخرين اليه .

*اكدت كثير من الدراسات أن المراهق يعطي ذاته الجسمية جهداً اكبر , وتكون في الدرجة الأولى من اهتماماته حيث تعتبر مركزاً لدائرة الجذب نحو شخصيته .

*عندما تستولي الذات الجسمية على تفكير مراهقات فانها تكون شغله الشاغل فتجده ياخذ بالمقارنة بين ذاته الجسمية وذوات اقرانه , فعندما يكون متفوقاً متميزاً عليهم كان عرضة لانفعال العجب فيكثر حديثه عن ذاته الجسمية وصفاتها وامكانياتها ومهاراتها وكثيراً ما يدفعه إلى التحدي, وحينما يكون التحدي والتباري لصالحه فانه يزداد اعجاباً وتعجيباً بذاته .

*قد تتحدث مراهقات عن نظارته وبروز عظلاته وتمام صحته وكمال قوته وتناسق اعضائه وتناسب صوته ودقته واكتمال هيئته .

*قد يتحدث عن اعجابه بقدراته العقلية أو بيئته الاسرية أو مكانته الاجتماعية والاقتصادية .

*قد تتميز هذه الفترة باستبداد مراهقات برئيهن فلا تأخذ المشورة والنصيحة ولا تقيم لرأي يخالفها وزناً ولا يعرف لها حقاً .

*الغرور قد يبدأ مع مراهقات الوطن العربي وبدايته جذب الانظار والاعتراف بتميزه على اقرانها طمعاً في أن ينزله مجتمع الكبار منزلاً يناسب نموه وتطوره ثم بعد ذلك يتطور التمركز حول الذات بتكرار المواقف .

*قد ياخذ الغرور شكل التعالي على الزملاء وازدراء الناس والبحث عن العيوب والاسراف في المال والاعتماد عليه , والخيلاء وتصعير الخد , والتبختر وقلة المبالاة .

*قد يؤدي الغرور إلى الكبر على الناس فتجد مراهقات مغرورات من خلال شعورها بتميزها وتفوقها في بعض الصفات – حتى لو كان بسيطاً – تراها تتعالى على الناس وتؤدي بها هذا إلى جحود الحق والاستعلاء عن قبوله .

*قد تكون في هذه المرحلة انفعالات مثل انفعال السفه ومظهره الاستهتار وعدم المبالاة والخفة والطيش والجهل والحمق واضطراب السلوك .

*تتفاعل مراهقات مع القضايا العامة مثل العدل , الحرية , الشورى , وكذلك مع قضايا امته السياسية الداخلية والخارجية خاصة عندما تتعرض امته لاي خطر فتراه يندفع بشدة وبروح فدائية شجاعة .

*تمتاز مراهقات بكثرة المخاوف , فتراها تخاف من الموت , الفقر, فوات الرزق, المرض, التخلف الدراسي, الله ويخشى عقابه وغضبه ونقمته .

*الرجاء في مرحلة المراهقة يتميز بكثرة موضوعاته وتنوعها وتجنح في اغلبها إلى الجانب المادي من الحياة , فتجده يرجو لجسمه نمواً متناسباً متكاملاً مصحوباً بتمام الصحة واكتمال القوة وأن يكون متفوقاً في دراسته , وأن يكون متميزاً في كثير من الحركات والمهارات ويرجو حصول الثراء له ولاسرته ومكانة مرموقة اجتماعياً ويرسم طموحاته في خياله لما سيكون عليه مستقبلاً كما يرجو أن يغفر الله له سيئاته نظراً إلى تقصيره في بعض الفروض .

*تجد مراهقات تتميزن بالرهافة وهي الحساسية الشديدة فهو يتأثر لاتفه الاسباب والمثيرات فتكون مرهفة الحس, رقيقة الشعور, تسيل مدامعه سراً وجهراً, تتأثر عند انتقادها حتى لو كان النقد صحيحاً هادئاً, وهي شديدة الحساسية لما تسمعه من مواعظ وعبر وقصص .

*تجد مراهقات تعاني من انفعالات متضاربة لم تستقر يحاول كتمانها لكي لا يعلم الناس بها وهذا يؤدي احياناً إلى الميل للانطواء والعزلة مع هواجسها وأفكارها .

*يدرك المراهقات أن عجزها المالي هو الذي يحول بينها وبين رغباتها وآمالها فقد تستبد به اليأس فيسوقها للتفكير بالانتحار – خاصة في المجتمعات غير المسلمة – .

*تعتقد البنات أن الناس لا يفهمونها وأن والديها يريدان فرض السيطرة عليه وكأنها صغيره وأن المجتمع لا يساعدها على تحقيق أمانيه , فمساعدة الأهل يفسرها بانها تدخل , ونصيحتهم بانها تسلط واهانة فيريد ان يثبت وجوده وشخصيته بالتمرد والعصيان .

*قد تهرب مراهقات من البيت أو تنسحب من الحياة الاجتماعية .

*تندفع المراهقات وراء انفعالاتها حتى انه تسمى متهوراً , فتراها تقدم على الامر ثم تتردد وتلوم نفسها واندفاعها احياناً لا يتناسب مع قدراتها وتهورها هذا القصد منه جلب الانظار اليه .

*تتميز المراهقات بحب الناس , ويتميز هذا الحب بالقوة ويشعر المراهق بالوحدة وعدم الامن حينما يكون بعيداً عنهم ولهذا تجده كثير الاتصال بهم سواء شخصياً أو هاتفياً .

*البنات تألف الناس وتسعى جاهدهً لأن يكون مالوفاً لديهم وتشعر بالسعادة والرضا عندما يكون قريباً من الذين تحبهم .

*دائماً يعيش مراهقات في الاماني والآمال .

*تتميز البنات بالقلق , سواء من ناحية مالية أو دراسية وعلى الذات والاهل وخاصة الاب .

*انفعالات مراهقات غير مستقرة فهي لا تكون واقعيه في التعبير عن انفعالاتها , فتغضب بسرعة ولأسباب تافهة , وتتخذ القرارات بسرعة , اذا احبت اسرف واذا كرهت اسرف وهو سريعة الاستفزاز معتد بنفسه .

*تظهر انفعالات البنات عادة في قظم الاظافر , مص الشفتين , حك الرأس, شد الشعر, ضرب النفس .

*تميل مراهقات إلى تقمص شخصيات فنية او مهنية ويقلدهم ويتوهم ان ما يفعله يوصله إلى مصاف هذه الرموز في المجتمع.

الغضب من اهم ما يميز مراهقات الوطن العربي مثلا :

  • تغضب عندما تشعر بما يعوق نشاطها ويحول بينها وبين غاياتها , وعندما تشعر بالظلم والحرمان .
  • تغضب عندما يحال بينها وبين المذاكرة او النوم ..الخ .
  • تغضب عندما يظلمها الأهل أو الرفاق أو المدرسون أو عندما ترى الظلم على اسرته .

*تتطور استجابات الغضب في مرحلة المراهقة وتتخذ لنفسها اشكالاً حركية ولفظية مثل تغير الوجه , لوم النفس .

* يتأثر مزاج مراهقات الوطن العربي بالعوامل الطبيعية الخارجية فتستجيب غاضباً للجو العاصف والجو البارد والحر .

وتتعدد الانماط المزاجية للبنات فيما يلي :

  • الرصانة الانفعاليه : تبدو في الاتزان الانفعالي والتعاون والبشر والطلاقة والتحرر من الكآبة
  • الاندفاع : يبدو في التحرر والسلوك الاجتماعي المتسيطر والسيطرة .
  • العنف : ويبدو في الصفات المميزة للرجولة والنشاط العنيف .
  • الرهافة : وتبدو في سرعة التأثر بالنقد واللوموسرعة التحول من الحزن إلى الفرح .

*الغيرة في المراهق من الانفعالات التي تحدث في هذه المرحلة , فالمراهقات تغار من الاقران الذين ينالون مزايا أو لهم استقلال بأنفسهم اكبر أو الذين هم اكثر نجاحاً في الدراسة أو في المجال الرياضي , وتجدمراهقات بدلاً من الاقتداء بهم فانه تغار منهم ويبدأ في الهجوم الكلامي بطريقة خفية أو مستترة حتى ليصعب في كثير من الاحيان أن نتبينه واكثر الهجمات اللفظية شيوعاً التعليقات الساخرة والاستهزاء بالفرد خصوصاً في حضرة والديه أو زملاءه أو التحدث عنه بصورة مهينة من وراء ظهره .

*دائماً يسعى مراهقات إلى ان تضع انطباعاً حسناً في نفوس الكبار والاغراب والرفاق لكن احياناً تنقصه الثقة في ذلك فيقوده ذلك إلى الاستحياء والخوف والتهيب فنجد المراهقات مثلاً تحرج عندما يبدو غريباً وهو يحاول التشبه بالكبار في القول والعمل , ويتحرج عندما لا يدري .

*ماذا هو فاعل في موقف اجتماعي ما او عندما يكشف عن سوء التصرف لأنه اراد ان يخلق الانطباع بانه عارف او قادر وكذلك فانه يتحرج من ملابسه التي هي اقل من ملابس الغير لانه يدرك ان الملابس دليلاً على المكانة الاجتماعية .

*السرحان : المهمومية او المشغولية وهو اتجاه انفعالي يتميز بعدم ثقة المرء في قدرته على أن يتجنب حدوث امور غير مرضية فهي صورة من صور الخوف تنجم عن اسباب خيالية اكثر منها واقعية إذ المراهق الشاب يلقي بنفسه في حالة خوف مما عساه أن يكون أو يحدث ولو أنه ليس لديه ما يدعو لتصديق أن هذه الاحداث ممكنة أو حتى محتملة .

*قد تشعر مراهقات بالاحباط – وهو ظرف ينشأ عن إعاقة سلسلة تصرفات الكائن المعتادة الموجهة نحو بلوغ هدف معين – نظراً لحدوث عقبة تقف في سبيل تحقيق هدفه وبالتالي قد يسلك المراهق سلوكاً عدوانياً لتحقيق هذا الهدف ومن الامور التي تحدد درجة

وعنف هذا العدوان ما يلي :

  • قوة الدفع لبلوغ الهدف
  • درجة التدخل أو الاعاقة لبلوغ الهدف
  • عدد الدوافع التي تحقق الهدف

*قد تلجأ المراهقات للكذب لتبرير اخطائها واخطاء اسرتها وكذلك التخلص من المواقف المحرجة.

*قد يحسد المراهق غيره من زملاءه واقرانه فهو يريد ان يملك مثل ما لدى زملاءه واقرانه فهو يريد ان يملك مثل ما لدى زملاءه وبنفس الجودة مثل بنيته , سيارته, ملابسه ..الخ . فنجده ينتقد ويسخر من الممتلكات التي تفوق ما لديه في محاولة لا شعورية لاقناع نفسه انه لا يستحق محاولة الحصول عليه .

*تتميز مراهقات في هذه المرحلة بحب الاستطلاع نظراً لدخول اشياء جديدة في حياته تدعم حبه للاستطلاع وتثيره .

*نتيجة لكثير من الاحباطات التي قد تتعرض لها مراهقات قد تتحول إلى صراع داخل الاعماق ومن اكثرها خطورة تلك الصراعات التي تنطوي على الحاجة إلى تقدير الآخرين او الصراعات التي تنطوي على الحاجة إلى تقدير الذات .