إن علاقتنا بفتياتنا في مرحلة المراهقة تحتاج للكثير من الصبر والحب بنتي ، والاهتمام والتعاطف ، والحرص على متابعة أحدث الأساليب التربوية خاصة في هذا السن الحرج.

بنتي و الحب في سن المراهقة

تبدأ مرحلة المراهقة ما بين سن الثانية عشرة والثالثة عشرة، ومع التغيرات الهرمونية والجسدية التي تحدث في بداية مرحلة المراهقة، قد تشعر الفتاة بالإعجاب بالجنس الآخر. وتعد هذه المشاعر طبيعية لدى البنات في تلك المرحلة، ويجب التعامل معها بذكاء وبأسلوب سليم بعدم كبتها واحتواء ابنتك جيدًا.

نصائح للتعامل مع بنتي خلال فترة المراهقة:

  • لا يجب أن تشعرك مشاعر ابنتك بالاحباط أو التوتر ، لان ما تمر به طبيعي للغاية في مثل هذا العمر
  • تعاملي مع ابنتك بحنان، وكوني ملاذها وصديقتها، وجربي أن تستمعي لها أكثر مما توجهينها دائمًا، واحترمي مشاعرها ولا تسخري منها أبدًا.
  • تذكري نفسك عندما كنتِ في مثل عمرها، فنحن كراشدين ندرك أن مشاعر المراهقة ليست حبًّا وإنما قد تكون مجرد إعجاب، أو رغبة في التعرف على الجنس الآخر.
  • تجنبي بنتي اللجوء إلى العنف أو العناد أو التوبيخ في التعامل مع ابنتك، احذري أن تجرمي مشاعر ابنتك أو تعامليها بقسوة.

ما الحل لاكون صديقة لبنتي 

  • حاولي عزيزتي الأم أن توجهي طاقة الحب الموجودة داخل ابنتك لشئ أخر مثل موهبة أو هواية تمتلكها ابنتك وشاركيها هذه الأنشطة، قد يكون الفراغ عامل مؤثر في حدوث هذه الحالة لها.
  • اكثري بنتي من العناق الدافئ والقبلات الحانية ، اجعليها تشعر أنها مازالت طفلتك المدلله.
  • احرصي على زيادة ثقتها بنفسها ، عززي هذا الشعور لديها، لا بأس بامتداحها أو امتداح عملها أمام الآخرين في بعض الأحيان.
  • في المقابل ، اذا جاءت لك ابنتك واخبرتك بأسرارها أو خطأ قامت به ، فيجب أن تظل هذه الأمور سر ، لا تفضحي سرها لدى الآخرين.
  • تقربي من صديقاتها وتعرفي عليهن وعلى أمهاتهن ، وانخرطي في أنشطة معهن ، لا بأس بحضور حفلات أو تبادل العزومات معهن.
  • أوضحي لها أن الحب مشاعر جميلة خلقها الله داخلنا وليست عيبًا، لكن يجب أن تكون في الوقت المناسب وللشخص المناسب.
  • دعمي بنتي دائمًا الوازع الديني والأخلاقي لديها.

شاهد أيضا

7 نصائح إلى مراهقات اليوم