تُعدّ مرحلة الخطوبة تمهيدا لحياة الطرفين لما بعد الزواج، ففي هذه المرحلة يتعرّف كل من الطرفين إلى الآخر، فيكتشف شخصيته وطباعه وعاداته وتصرفاته بما فيها من إيجابيات وسلبيات، ويلمس سلوكه اليومي من خلال تصرفاته، وهنا يجب على الفتاة دراسة واكتشاف شخصية خطيبها من خلال بعض الأمور التي عليها التدقيق فيها وتحليلها ودراستها جيدا، فكلما اكتشفت شخصيته مبكرا خلال فترة الخطوبة استطاعت فهمه وتقبله والوصول إلى الانسجام والتوافق معه لتدرك تماماً كيفية التصرف والتواصل معه تفادياً لأيّ خلاف قد يحدث في المستقبل “.

فما هي الأسرار التي تساعدك على اكتشاف شخصية خطيبكِ ؟

• حتّى تستطيع الفتاة فهم الرجل والقدرة على التعامل معه، يجب عليها أن تتقبله كما هو وألا تحاول القيام بتغير شيءٍ من شخصيته، فشخصيته ملكه هو وحده فقط، وإنّ القيام بمثل هذه المحاولات لا تؤدي سوى إلى التصادم والوصول لطريقٍ مسدود مع شريك الحياة، ورغم ذلك يمكن تغيير أمور بسيطة في شخصية الرجل، سوف نتكلم عنها لاحقا.

• إن أغلب طباع الرجل يمكن التعرف عليها من خلال الطريقة التي يتحدث بها عن أمور معينة مثل القضايا العامة المثارة والمنتشرة في المجتمع، والتي يظهر من خلالها طريقة تفكيره وحكمه على الكثير من الأمور.

• إن الهدايا التي يقوم الخطيب بتقديمها لخطيبته خلال مرحلة الخطوبة تُظهر إلي حد كبير شخصيته، فمن خلالها تتعرف الفتاة على مدى كرمه أو بخله، وليس المقصود بها بالطبع أن تكون الهدايا دائما باهظة الثمن، وإنما أن تكون معبرة عن مشاعره وعن كرمه وعدم وضعه للمال في منزلة أعلى من مكانة ومنزلة خطيبته في قلبه، وهنا نجد بعض الأشخاص يهادوا خطيبتهم بأشياء وهدايا زهيدة ورخيصة للغاية، رغم أن مقدورهم واستطاعتهم أن يشتروا أفضل منها بكثير، وفى الوقت نفسه فإن الخطيبة يمكن أن تتفهم عدم قيام خطيبها بتقديم أي هدايا على الإطلاق أو تقديم هدايا بسيطة، وذلك في ظل إحساسها وتقديرها لظروفه المالية.

• الاحترام يعتبر أساساً قوياً لعلاقة خطوبة ناجحة وزواج مستقر، كما أن إنعدام إحترام خطيبك لك يعني بأنك ستعانين معه كثيراً بعد الزواج، وهنا يجب أن تختبريه مرات كثيرة وفي مواقف متعددة، لكي تكتشفي بأنه يحترمك ويعطي قيمة لشخصيتك أم لا .