ثدي أو صدر المرأة هو عبارة عن دهون ولا يوجد به أية عضلات على الإطلاق، وبجانب هذه الدهون يحتوي على الغدد اللبنية الت تعمل على إفراز الحليب، ويغلِف الجلد هذه الغدد والدهون من الخارج “.

ويعتبر الثدي من أهم علامات الجمال عند المرأة والتي تعبر عن أنوثتها الطاغية، فهو عضو يُعد من أبرز مناطق الإثارة بجسدها، والثدي الممتلئ والجذاب هو من أكثر الآمال التي تطمح إليها الفتيات والنساء جميعا “.

ولكن على الرغم من أهمية حجم الثدي لدى المرأة، إلا أن بعض السيدات يعانين من صغر حجم ثديهن، وهنا سؤال يسأله الكثير من الفتيات، لماذا يتوقف الثدي عن النمو في سن صغير بالرغم من وجود العلامات البارزة له ؟ ولماذا الثدي لا يتطور مع العمر ؟

وللإجابة على هذ السؤال نقول

إن أختلاف حجم الثدي من إمرأة إلى أخرى هو أمر طبيعي جدا، ومع ذلك، يبدو غير مقبول لدى الكثير من النساء أن يكون لديهن صدور مسطح أو صدور صغير بشكل ملحوظ، وسابقا كان الخبراء يعتقدون أن صغر حجم الثدي إما أنه يحدث بشكل عشوائي أو بسبب بعض العوامل الوراثية، ولكن على مر السنين حددت الدراسات السريرية والعلمية بعض الأسباب وراء اختلاف حجم الثديين عند النساء، وأثبتت أن العوامل الوراثية تكون لها النصيب الأكبر في هذا الأمر “.

عوامل وأسباب صغر حجم الصدر

اولا : العوامل الوراثية:

من المعروف لدى الكثير أن العوامل الوراثية تلعب دورا كبيرا في تحديد شكل الجسم أو إصابته بالأمراض وأيضا في تكوين ملامحه، وهي كذلك تلعب دورا كبيرا في تكوين حجم الثدي( الصدر)، فنجد الكثير من العائلات فتياتها التي يتمتعن بثدي صغير، على عكس ذلك نجد عائلات أخرى تتمتع فتياتها بالثدي الكبير “.

وعلى الرغم من أن الثدي الصغير بالوراثة عند النساء يكون طبيعة جسدية، إلا أنه يمكن علاج هذ الأمر من خلال التدخل الجراحي، وتعد عمليات زراعة السيليكون في وقتنا هذا من أكثر الطرق فعالية في تكبير الثدي لمثل هذه الحالات.

ثانيا : الخلل في الهرمونات:

فالهرمونات الأنثوية في جسم المرأة أو الفتاة تتحكم في شكل وحجم وتفاصيل جسدها، وحتى بالعمليات الفسيولوجية أيضا مثل: الحمل والإرضاع، وصغر أو تأخر نمو الثديين بسبب عدم التوازن الهرموني هو أمر شائع بين النساء إلا أنه غالباً ما يكون مصحوبا بأعراض أخرى، مثل حب الشباب ونمو الشعر الزائد، وفي مثل هذه الحالات لابد من برنامج علاجي لتعويض نقص الهرمونات اللازمة للنمو، حيث يتضمن البرنامج كبسولات مستخلصة من النباتات، توفر هذه الكبسولات العوامل الهرمونية والغذائية التي يفتقر إليها جسم الفتاة، ويجب أن تؤخذ هذه الكبسولات بالتزامن مع وضع بعض المستخلصات العشبية الموضعية وكريم البروجسترون، ويجب أن تُدهن مباشرة على الثديين، وذلك لضمان عمل وتفاعل العناصر اللازمة للنمو معا لتحقيق أفضل النتائج.

ثالثا : التغذية السيئة :

وينتج عنها قلة ونقص الوزن وهو إحدى الأسباب الرئيسية لصغر حجم الثدي، ولعلاج هذه المشكلة يجب أن تحرص الفتاة على الوصول إلى الوزن الصحي المثالي والذي يتناسب مع الطول، والحرص أيضا على التغذية الصحية اليومية المتضمّنة للخضراوات والفواكه الطازجة وبقية العناصر التي يحتاجها الجسم.

رابعا : المشاكل النفسية :

ومما لا شك فيه، أن وجود بعض المشاكل النفسيّة عند الفتاة وخاصة في فترة بداية البلوغ وسن المراهقة مثل الإكتئاب والإجهاد أو القلق والتوتر تؤثر بدورها على الجسم بشكل عام.

خامسا : الترهلات من أسباب صغر الثدي

كثيا ما نجد فتيات كثيرات لديهن ثدي بحجم مقبول، ولكنه على الرغم من ذلك يبدو صغيرا للفتاة، والسبب الحقيقي لهذا الشكل هو إصابة جلد الثدي بالترهلات، ويعتبر صغر حجم الثدي بسبب الترهلات من الأنواع الشائعة جدا وتعاني منه نسبة ليست بالقليلة من الفتيات.
ويكمن الحل في هذه الحالة في علاج الترهلات، وما تلبث أن تختفي هذه الترهلات حتى يصبح الصدر أكبر حجما، وطريقة علاج ترهلات الثدي في هذه الحالة تتم من خلال بعض التمارين الرياضية التي تعمل على شد وتقوية الثدي، أو من خلال التدخل الجراحي لبعض الحالات.

سادسا : التشوه الخلقي :

ويحدث هذا في حالات نادرة جدا، ويرجع السبب في صغر حجم الثدي إلى عدم تكوين وظهور الثدي أثناء فترة البلوغ، فلا ينمو ولا تظهر له حلمة الثدي من البداية.

سابعا : التدخين السلبي أحد أسباب صغر الثدي

تواجد الفتيات في أماكن بها مدخنين لا ينعكس بالسلب على صحة المدخن فقط، ولكن يمكن أيضا أن يؤثر دخان السجائر على أنسجة وخلايا ثدي الفتاة المراهقة فيؤدي إلى صغر حجمه خاصة أثناء فترة البلوغ، لذا عزيزتي الفتاة، إذا كان أحد أقاربك أو أحد أفراد عائلتك مدخن، فننصحك بعدم التواجد بجانبهم لفترات طويلة، هذا إن كنتي تريدين الإحتفاظ بشكل ثديك الممتلئ والمرفوع.

ثامنا : تناول الوجبات السريعة والأطعمة غير العضوية :

غالبا ما تكون الوجبات السريعة مشبعة بكمية كبيرة جدا من الدهون، ومع كثرة تناول هذه الوجبات يتم تخزينها داخل الجسم وأيضا داخل الثدي، ومع ارتفاع نسبة الدهون في الثدي يبدأ في الترهل، ما يؤدي إلى صغر حجمه بدرجة كبيرة جدا.

شاهدي ايضا:

التغيرات الجنسية للفتاة في مرحلة البلوغ والمراهقة