بنتي هي اجمل الاشياء في حياتي ولكننا دائما نتشاجر ولا يمكنني التفاهم معها تشكو إحدى الأمهات، نحاول في هذه المقالات تسليط الضوء على العلاقة بين الام والابنة المراهقة، وأهم الاشياء التي تدور وتختلج في نفوسهن “.

يواجه الأبناء والبنات في هذا السن ، شواغل حقيقية تدور في أنفسهم عوالم سرية ممتلئة بالقلق والخوف والتساؤل ، الكثير من الأسئلة بلا إجابات ، تبدأ مرحلة المراهقة من سن 13حتى 19 عامًا ، يتعرض المراهقون لبعض الصراعات الداخلية والخارجية الساحقة، إنهم يمرون بالكثير من التغيرات الهرمونية مثل البلوغ والضغوط الأسرية وضغط جماعة الأقران أو الأصدقاء المدرسة وما إلى ذلك. تشعر الكثير من مراهقات العصر بأن لا أحد يفهمهن، لذا من المهم والضروري وجود أحد في محيطهن يحاول أن يتفهم مشاهرهن وأفكارهن، يجب على الآباء والأمهات التعامل مع فتياتهن اللاتي يمررن بمرحلة المراهقة بعناية وبطريقة ودية لمناقشة المخاوف لديهم “.

عادة ما ترتبط المشاكل التي تواجهها مراهقات اليوم بما يلي:

احترام الذات وصورة الجسد
ضغط عصبى
التسلط
كآبة
ادمان الانترنت
الشرب والتدخين
الحمل في سن المراهقة
الجنس دون السن القانونية
سلوكيات التحدي
الضغط والمنافسة بين النظراء

ليس من المستغرب أن ترتبط مشكلات مراهقات اليوم الشائعة ببعضها البعض بطريقة أو بأخرى. ولكن هذا لا يعني أن وجود إحدى المشكلات ستؤدي إلى الآخرى :

طلب المساعدة ليس عيباً

بنتي لا تسمع كلامي وتعاندني دائما” من شكاوى الأمهات ، ولكن مبدئيا أيتها الأمهات بناتكن ليسوا دمى في أيديكم لتحركوهم كما تشائون”

ولكن متى يمكننا الجزم بأننا في حاجة لطلب المساعدة من المتخصصين، في الأونة الاخيرة أصبح من الممكن والمقبول الاستعانة بمختصين في الارشاد والعلاج السلوكي وسلوكيات والتعامل مع المراهقين ، او على الاقل طلب المشورة والاستشارة .

من المهم أيضا امداد مراهقات العصر بالمعلومات حول طلب المساعدة خاصة في حالة غياب الأهل مثل السفر أو فقد أحد الأبوين،. من المهم بنفس القدر أن يكون الأهل وخاصة الأم على علم باحتياجات ابنتها المراهقة ، وأن تكون الأم على استعداد لطلب المساعدة و قبولها لتكوني عزيزتي الأم أفضل صديقة لبنتك المراهقة حتى دون أن تطلب .

إن المخاوف التي تواجه مراهقات اليوم متعددة ويجب على الآباء والمدرسين وأولياء الأمور الآخرين أن يدركوا جيدًا المخاوف التي يواجهها بناتهن، وأن يكونوا مستعدين للتخفيف من الضغوط عليهن .

عادة ما يتم تصنيف السنوات ما بين 13-19 عامًا على أنها أوقات مضطربة حيث يمرالأبناء بوجه عام بالعديد من التغيرات في النمو ، جسديًا وعقليًا، ومن أفضل طرق التعامل مع هذه المرحلة التعاطف والمحبة والقبول ، الاحتواء بدل من الشجار والعنف البدني أو اللفظي .

يجب على الآباء إيجاد طرق مبتكرة للتواصل مع فتياتهن وبناءعلاقة لدعمهن بشكل فعال خلال هذه المرحلة الصعبة من النمو .

انا احب اقول الشعر في الحلوين
والحلو اقوله يا حلو في عيونه
واجمل ما فيهم مين غير بنتي

فلا بأس عزيزي الأب وعزيزتي الأم من بعض كلمات المدح لابنتك التي ستعزز جدا من ثقتها في نفسها أمام العالم كما يفعل الشاعر هنا فيدلل ويمدح أبنته، وستحولك إلى صديقة أو أعز صديقاتها “.

 

شاهدي ايضا:

سمات الشخصية الحسية والشخصية الحدسية لدى مراهقات

تغيرات فى مراحل بنات مراهقات

مراهقات حائرات تواجهن مشاكل المراهقة

مشاكل بنات مراهقات مع التَنمُر