العلاقة الحميمة بين الزوجين تمر بعدّة مراحل تُكرّر نفسها في كلّ مرة يمارس فيها الطرفان العلاقة الزوجية ، ولكن المسؤوليّة تقع على الطّرفين في تحويل كلّ مرة يلتقي فيها مع الآخر مُميّزة عن طريق تجنّب سيطرة الروتين على تفاصيل الحياة الزوجيّة عامة والعلاقة الحميمة خاصة.

مراحل العلاقة الحميمة لحياة زوجية سعيدة

المرحلة الأولى :الإشتياق والرّغبة

فيها تكون الرّغبة قويّة لدى الزوجين عند  ممارسة العلاقة الجنسية يومياً وفي أيّ لحظةٍ حيث يكون الإشتياق لا يزال في شدته خاصة في الشهر الأول من الزواج. والتّعبير عن الرّغبة  يتخذ أشكالاً مُختلفة بين الأزواج نتيجة عوامل إجتماعيّة ونمط الحياة المُختلف من ثنائيّ إلى آخر.

المرحلة الثانية : مرحلة الإثارة

فالإثارة موجودة لدى كلّ من الزوج والزوجة وهي تخضع لعامِلَين مهمين هما التغيّرات الفسيولوجيّة التي تُساعد الجسم وتعده لإتمام العلاقة الحميمة، والعامِل الثاني نفسي مرتبط بقلق الأداء عند الرجل. حيث تتميّز هذه المرحلة بممارسة العلاقة الزوجية يومياً مع التّجديد والانطلاق بحرّية من دون مسؤوليّات أو أطفال.

مراحل العلاقة الحميمة لحياة زوجية سعيدة
مراحل العلاقة الحميمة لحياة زوجية سعيدة

المرحلة الثالثة: مسؤوليّات الحياة اليوميّة

بعد انقضاء وقت ما يُعرَف بـ”شهر العسل” التي تمرّ به العلاقة الحميمة، حيث تجري ممارستها بشغفٍ وبلا تفكير ولا مسؤوليّات، تصل العلاقة إلى المرحلة الثالثة وهي وقت العودة لمسؤوليّات الحياة اليوميّة للطرفين حيث تقلّ قليلاً ممارسة العلاقة الحميمة رغم توهّجها وشدتها.

المرحلة الرابعة:الخبرة في المُمارسة

تتميّز تلك المرحلة ، بأنّ الزوجين أصبحا يتمتّعان بخبرةٍ كبيرة في الحياة الجنسيّة التي تجمعهما معا؛ وقد يلجآن إلى تجربة أماكن أخرى خارج غرفة نومهما المعتادة للعلاقة الحميمة .

المرحلة الخامسة :تجربة وضعيّاتٍ جديدة

بعد تجربة الزوجين أماكن جديدة غير غرفة النّوم لممارسة العلاقة الحميمة، حان الوقت لتجربة وضعيّات جنسية جديدة؛ وهذا عادةً ما يحدث بعد اختفاء الخجل بين الزوجين كما أنّ العلاقة بينهما تُصبح أكثر سهولة حيث أن كلّ طرف أصبح يعرف ما يُفضّله ويرغب به الطرف الآخر.

مراحل العلاقة الحميمة لحياة زوجية سعيدة
مراحل العلاقة الحميمة لحياة زوجية سعيدة

المرحلة السادسة:الإنشغال الدّائم

تصل العلاقة الحميمة إلى مرحلةٍ تتصف بالإنشغال الدّائم بسبب عمل الزوج الكثير لتأمين متطلبات الحياة وكذلك لانشغال الأم بتربية الأطفال والحمل والولادة والأعمال المنزلية.

المرحلة السابعة :مواعيد مُحدّدة للعلاقة الحميمة

بعد اعتياد الزوجين على ممارسة العلاقة الزوجية على فتراتٍ مُتقاربة، تمرّ العلاقة بينهما بفترة تباعد حيث قد يقوما بممارسة هذه العلاقة في مواعيد مُحدّدة تبعا لجدول أسبوعيّ خاص، وأحياناً في الإجازات أو المُناسبات الخاصة.

المرحلة الثامنة:ثورة على الرّوتين

في تلك المرحلة التي قد لايصل اليها كل الأزواج حيث يثور بعض الأزواج على روتين الحياة الزوجية خاصة بعد كبر الأطفال وبات من الممكن تركهم مع أحد الأقارب ، فيقوم الزوجين بتجديد شهر العسل لتجديد العلاقة الحميمة بينهما.

وختاما فالعلاقة الزوجية هى أحد طرق دعم علاقة الزوجين ببعضهما وليس كل شىء فهناك الرحمة والمودة التي يجب أن يكون لهما النصيب الأكبر بين الزوجين وكما عرض القرآن تلك القضية من خلال الآية الكريمة التالية : (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) الآية 21 من سورة الروم.

شاهدي أيضا

أوهام عن الحب تسبق خطوبة البنت