عند الحديث عن استخدام الفتيات مراهقات لوسائل التواصل الاجتماعي دائما ما يأتي ذكر مساوئ الاستخدام مثل التحرش الجنسي أو التنمر ولكن هل يمكن أن يكون هناك مزايا ايجابية لاستخدام المراهقات لمواقع التواصل الاجتماعي؟

يقول خبراء التربية أن هناك مزايا ايجابية يمكن أن تساعد الفتاة المراهقة على تنمية شخصيتها عند استخدام مواقع التواصل الاجتماعي ومن ضمنها أن الفتاة يمكن أن تجد صوتها وتعبر عن نفسها وتتعرف على مختلف التيارات والاتجاهات الموجودة في العالم من حولها.

هذا بالاضافة الى العديد من المزايا الأخرى التي يمكن للفتيات مراهقات الحصول عليها من المشاركة في مواقع التواصل الاجتماعي ومن ضمنها ما سيرد ذكره في الفقرات التالية.

فوائد مواقع التواصل الاجتماعي على مراهقات

تقوية علاقات الصداقة

إن مواقع التواصل الاجتماعي يمكنها أن تعمق من الصداقة بين الفتيات المراهقات كما يمكنها أن تساعد على التعرف على صديقات جدد.بالاضافة الى ذلك فإن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي اذا ما تم ترشيده يقلل من الشعور بالوحدة.

يوفر الدعم

في الكثير من الحالات قد تكون لدى الفتاة المراهقة بعض الاهتمامات التي لا تجد من يدعمها في محيطها الخاص مثل ممارسة اليوجا أو الرسم أو التفصيل أو التصميم أو غيرها من الأنشطة ولذلك يكون من الجيد توافر مواقع التواصل الاجتماعي التي تُمَكِّن مراهقات الالتحاق بالصفحات والمجموعات التي تهتم بنفس النشاطات وتتعرف على كل ما هو جديد في هذا المجال.

يسمح لهن بالتعبير عن أنفسهن بحرية

تشير العديد من الدراسات الى أن الاقبال الكبير على مشاركة الناس في مواقع التواصل الاجتماعي يكمن في رغبتهم في التعبير عن أنفسهم بحرية حيث أن ذلك يمكن أن يمنحهم مشاعر الاكتفاء والرضا عن النفس. وبالاضافة الى ذلك تمكنت بعض مراهقات من تحقيق مكاسب مالية والاعتماد على أنفسهن من خلال جمع عدد كبير من المعجبين بحسابتهن الشخصية التي قد يعرضن فيها منتجات حديثة أو معلومات أو صور من الحياة اليومية أو غير ذلك من النشاطات التي تجذب عدد كبير من الناس.كذلك فإن الكثيرات يمكنهن عرض مواهبهن في الكتابة أو الرسم أو غيرها من المواهب التي قد لا تجدن وسيلة أخرى خارج مواقع التواصل الاجتماعية لعرضها.

وختاما إن مواقع التواصل الاجتماعي لها أضرار ولها منافع وما على مراهقات الا اختيار المنافع واتقاء أضرارها.

شاهدي أيضا

بنتي والمشاكل المتوقعة في حياتها كمراهقة