مدرسة البنات في المرحلة الاعدادية والثانوية مليئة بكثير من المشاكل حيث يجمع عديد من علماء الاجتماع أن فترة المراهقة من أخطر المراحل التي تمر بها البنات المراهقات، حيث يتعرضن لكثير من خيبات الأمل لهن نتيجة عدم قدرتهن على تحديد الأولويات في حياتهن.

من المعروف أن المكان مؤثر بشكل كبيرعلى شخصية المراهقات إلى حد كبير خاصة في مدرسة البنات التي تعتبر المكان المصغّر عن المجتمع الذي تنتمي إليه المجتمع، فتلتقي البنت المراهقة بالعديد من البنات اللائي يشبهونها أو الذين يخالفونها الآراء.

مشاكل المراهقات في مدرسة المرحلة الاعدادية والثانوية

  • عدم الشعور بالإنتماء هو من أهم المشاكل التي تواجهها البنت المراهقة في مدرسة البنات حيث تبحث المراهقة عن جماعة من الرفيقات التي يمكن أن تنتمي إليها للتعايش في هذه الظروف. ومن هنا تأتي أهمية مساعدة المراهق على إدراك أن ليس الجميع متشابهين بل الإختلاف أمر طبيعي.

  • تعتبر مشكلة الرفض من الآخرين من أهم مشاكل البنات المراهقات في مدرسة البنات خاصة أن بعض البنات المراهقات يقمن بالتنمرعلى زملائهن الآخريات اللائي يبدين أضعف منهن وهذا ما يساهم في تنمية شخصية البنت المتنمرة على حساب شخصية البنت التي مرس عليها التنمر من قبل الأخريات.

  • التنافس بين البنات المراهقات في مدرسة البنات أيضاً من أهم المشاكل التي تواجهها المراهقة في هذا الإطار حيث تسعى كل بنت مراهقة إلى إثبات ذاتها مما يتطلب منها القيام بكثير من الأمور للفت الإنتباه وإثبات قدرتها على القيام بالكثير من الجهود للتخلّص من نظرة الآخرين إليها في المدرسة على أنها ضعيفة وغير قادرة على القيام بالكثير من الجهود.

  • القدوة السيئة من أسوأ ما يواجه البنت المراهقة في مدرسة البنات حيث يوجد كثير من الشخصيات القوية التي غالبا ما تكون شخصيات سيئة مثلا هناك بنات جميلات يهتممن بأنفسهن كثيرا في مرحلة المراهقة حيث تريد كل بنت أن تظهر بمظهر يجذب الفتيان وهناك بنات عل قدر قليل من الجمال يسعين إل مصاحبة هؤلاء البنات الجميلات حتى يتعرفن على فتيان من خلالهن وهذا يصرف البنات عن الاهتمام بالدراسة مما يؤثر سلبا على تحصيلهم الدراسي.

مدرسة مراهقة

  • التحرش الجنسي للبنات المراهقات من بعض المعلمون الذكور معدومي الضمير يؤدي إلى خوف البنت من الذهاب إلى المدرسة حتى لا تتعرض لهذا مما يؤثر سلبيا على تحصيلها الدراسي وشعورها الدائم بالقلق والتوتر .

مدرسة مراهقة

  • التعرض للاضطهاد من قبل المعلمين والمعلمات الذين لا تأخذ ليدهم دروسا خاصة حيث توجد بعض البنات ظروفهن المادية لاتسمح بذلك ، ولكن يتعرضن إلى اضطهاد هؤلاء المعلمون الجشعون وبالتالي يؤثر ذلك عليها نفسيا فتتوتر وتفقد الثقة في نفسها خاصة عندما تجد زميلاتها يحصلن درجات مرتفعة عنها لمجرد أنهن يأخذن دروس خاصة لدى المعلمون.

هذه كانت أهم مشاكل البنات المراهقات في مدرسة البنات المراهقات

واليك فيديو يوضح كيف تردين بأسلوب حضاري على من أهانك

 

شاهدي أيضا:

سيكولوجية المراهقات وأنماط مراهقات مختلفة