لماذا اهتم الإسلام ببناء الأسرة ؟

اهتم الإسلام بالأسرة، وحدد الشروط التي يجب أن تتوافر في الزوج والزوجة، وذلك لكي يستطيع كل منهما أداء دوره بكفاءة ومهارة مما يؤدي إلى بناء الأسرة ونجاحها واستقرارها، واهتم بقضية الزواج اهتماما بالغا، لاسيما زواج المرأة أو الفتاة، فهو سبب في استقامتها وهدايتها إلى طريق الصواب وإبعادها عن طريق المعاصي والذنوب، واستقرارها وراحتها النفسية، ولذلك قال المولى عز وجل في كتابه العزيز، بسم الله الرحمن الرحيم.. (وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) صدق الله العظيم – سورة الروم – آية (21) “.

سر نجاح العلاقة الزوجية

لا شك بأنّ العلاقة الزوجيّة هي أسمى وأرقى وأجمل العلاقات في هذا الكون، فهي علاقة ومحبة ومودة ورحمة ومشاركة تجمع بين طرفين وتربطهما معاً على مر السنين وفي كل أمور حياتهما، إلا أنّ نجاح هذه العلاقة لا يكتمل ولا يتكلل إلا بالاختيار الصحيح للزوج أو الزوجة، وفي هذا الجانب الهام كثيراً ما نجد فتيات في حيرة من أمرهنّ بخصوص كيفية اختيار شريك حياتهن ومواصفات الزوج الصالح المناسب لهنّ، ومعايير وأسس اختياره “.

معايير اختيار الفتاة لشريك حياتها

ولا شك بأنّ إختيار الفتاة الصحيح للزوج يجب أن يكون مبنيّاً وقائما على أسس علميّة وأخلاقيّة وشرعية وقانونية متينة بعيداً عن التسرّع في اتخاذ القرار والركض وراء المظاهر الماديّة الخادعة كالمال والجاه والحسب والنسب والمتعة والشكل الاجتماعي الكاذب وكذلك المظهر والشكل الخارجي، حيث إنّ اتباع الأسس والمعايير السليمة سيضمن للفتاة الوصول إلى الراحة النفسية والروحية والطمأنينة والاستقرار والمودة والرحمة والذرية الصالحة فيما بعد “.

وعندما نسأل الفتاة عن مواصفات الزوج التي تتمني الارتباط به فإنها تقوم برسم صورة لزوجها أو فارس أحلامها في خيالها، وتلك الصورة التي رسمتها غالباً ما تحتوي على أهم الصفات والمواصفات التي تراها الفتاة مناسبة لها “.

وهنا يجب ان نوجه نصيحة هامة جدا للفتاة، وهي أنه ينبغي على الفتاة أن تتروي وتتأنى في اختيارها لشريك حياتها، وألا تتخذ قراراً متسرعاً وسطحياً دون دراسة كافية، فهذا القرار هو قرار مصيري بكل ما تحمله الكلمة من معنى، بل هو أهم قرار تتخذه في حياتها، فالزوج هو الرفيق والشريك الذي سيشاركها رحلة الحياة بحلوها ومرها “.

شاهد ايضا:

كيف اختار شريك حياتي