اختيار شريك الحياة

توجد مجموعة من الأسس والشروط والصفات التي يجب توافرها في الزوج وشريك الحياة، لكي يستطيع بناء أسرة وتكوين عائلة، مما يسهم في استقرار حياته الزوجية، وتجنب الخلافات والمواقف التي قد تؤدي إلى انهيارها أو تدميرها “.

لذا على يجب على كل فتاة دراسة شخصية زوج المستقبل أو خطيب المستقبل أو شريك الحياة دراسة جيدة ومتروية، ففهم شخصيته يجعل التعامل معه أسهل عن طريق اكتشاف مفاتيحه ومميزاته وعيوبه، وبالتالي تنعم بفترة خطوبة تكون سعيدة وبلا مشكل ومن ثم زواج ناجح ومستقر، لأنها قائمة على أساس ثابت من التفاهم والمعرفة “.

لذا على كل فتاة عدم التسرع والتعجل في اختيار زوج المستقبل أو في إتمام الخطوبة، فقد يتطلب الأمر بعض الوقت لتختار الفتاة شريكها بشكل سليم، فليس كلنا سعداء الحظ وسنجد شريك حياتنا المثالي بمجر أن نحلم به، وحتى بعد الزواج قد يظل شريك حياتك يفاجئك بأشياء لا تتوقعيها، لذا يجب عليك أن تختاري شريك حياتك بعناية”.

سيدتي.. لا تفعلي هذا عند اختيار شريك حياتك

البعض من الفتيات ينجذبون خلف الشكل والمظهر وأن يكون الشاب المتقدم لخطبتهن ذو مال وجاه وأيضا أن يكون وسيم وذو جسم رياضي، ولا يفكرون في الشخصية ولا الأخلاق ولا دينه وعلمه، عليك أن تعلمي أن هذا خطأ فادح، لأن المظهر يزول والشخصية والدين والخلاق تدوم “.

وهناك من الفتيات من يبحثون عن الزواج بأية طريقة وبأية شكل وبأي ثمن، ويبحثن عن الزواج في أسرع وقت، وذلك إما لانهن متسرعات في الموافقة على من تقدمن لخطبتهن، أو لأنهن يرغبن في التباهي أمام الصديقات والاقارب، وهذا ايضاً خطأ كبير تقع فيه الكثير من الفتيات “.

أسس اختيار شريك حياتِك

الأساس الأول وهو الدين والصلاح والخُلق الحسن:

روى الترمذي، وابن ماجة عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ ، وَفَسَادٌ عَرِيضٌ ) وحسنه الألباني في صحيح الترمذي “.

ومعنى (إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ) أَيْ: طَلَبَ مِنْكُمْ أَنْ تُزَوِّجُوهُ امْرَأَةً مِنْ أَوْلَادِكُمْ وَأَقَارِبِكُمْ
فالزوج الصالح صاحب الدين والخلق سوف يعاشر زوجته بالمعروف ويحافظ على دينها، ويرعى سلوكها، ويهتم بتوجيهها إلى الخير والفلاح.

شاهد ايضا:

خطوبة بلا مشاكل