الرشاقة و الجمال : يعتبرا الرشاقة والجمال شيئين نسبيين ، لان كل منا لدييه بعض القياسات الخاصة للرشاقة والجمال و كل منا له وجهة نظرة الخاصة في تقييم المراة بصفات الجاذبية لها  ، اختلفت اراء الناس من حيث هذه المعايير ، ف بعضهم يري الجمال في لون البشرة سمراء او بيضاء او قمحية  مع نعومة الشكل ، و في اليابان تقدر معايير الجمال والرشاقة بصغر القدمين و رقة الصوت و هدوء الملامح ، و يري الهنود الحمر و الاسكيموان معايير المراة الجيلة حقا من رائحتها وخصوصا اذا انتشرت روائح عطرية من شعرها .

يري المصريون القدماء ان اكثر ما يبرز المراة من جمال هو جمال العيون ف حرصوا علي صناعة العديد من اجود انواع الكحل لانهم يشعروا ان الكحل يزيد من الجمال و الاثونة تعبر كيلويابترا رمز للانوثة الطاغية و الجمال و لمنها لم تكن طويلة بما يكفي .

صفات الرشاقة و الجمال لدي الشعب الافريقي :

تتميز المراة الافريقية بسواد بشرتها الذي يدل علي الاصالة و الصفاء لذلك يزداد المهر لديهم ، يري بعض الاشخاص ان جمال المراة يكمن في طول شعرها ، و لكن الافارقة لم يعتبروا ان طول الشعر ميزة لذا كان يقوموا بحلق شعر الفتيات تماما و المراة السمنية كانوا يرون فيها شئ من الخصوبة و الجاذبية  ، في جنوب السودان يعتبروا ان رمز الجمال هو الفتاة المخمشة لذا يقوموا يعمل بعض الشقوق علي اجساد فتياتهم عند الولادة و هذا يجعلها صالحة للزواج .

اما عن معايير الرشاقة و الجمال لدي العرب :

كان العرب يطلقوا العديد من الاشعار في المراة و كانوا يوصفوا المراة الممتئلة باسم الخديجة و العبلاء و هي تتصف بانها سمينة في منطقة الفخذين و ضيق المنكبين لديها ، و ايضا وصفوا المراة السمينة بالفاتنة ، و تلقب المراة بخرساء الاساور عنما تصل البدانة الي الرسغ و تمنع ارتطام الاساور و الحلي ببعضها الي الرسغ فبذلك تصبح خرساء .

شاهدي ايضا:

كيف تكونين ذات جمال ورشاقة