أوصنا الله عز وجل بضرورة اختيارشريك الحياة المناسب والزوج الصالح، حيث ان اختيار شريك الحياة من أهم القرارات التي تتخذها الفتاة في حياتها إن لم يكن أهمها على الإطلاق، إذ يتوقف على هذا القرار اختيار من يقاسمها حياتها بكل متاعبها وصعوباتها ومشكلاتها وأحزانها وأفراحها “.

واختيار شريك الحياة أولى الخطوات الصحيحة لحياة زوجية سعيدة ومستقرة، والاختيار الصحيح يلعب الدور الرئيسي تأسيس خطوبة ناجحة ثم في بناء وتكوين الأسرة ، فحين يكون الاختيار على معايير وأسس سليمة، مع مراعاة التناسب والتكافؤ بين الشريكين في النواحي المختلفة، يكون ذلك مؤشرا جيدا ل ” خطوبة بلا مشاكل ” ومن بعدها بناء أسرة يسودها التفاهم والتناغم والانسجام “.

وعلى العكس من ذلك، فحين يكون الاختيار عشوائيا بغير أسس ومعايير، وبعيدا عن مراعاة التناسب والتوافق والانسجام، فإنه – وبلا شك – سيؤثر على طبيعة العلاقة بين الشريكين سواء في فترة الخطوبة، أو في فترة الزواج، بل وسيمتد أثره السلبي إلى الأبناء مستقبلا “.

وسوف يفقد الزواج حكمته والغاية التي شُرِع من أجلها، وهي الرحمة والمودة والسكن الذي بينخ الله تعالى وذكره في كتابه الحكيم حيث قال : “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ” سورة الروم “.

وحتى تسعد الفتاة وتنعم بـ ” خطوبة ” سعيدة وناجحة، عليها أن تتأكد من وجود بعض الصفات المهمة والضرورية في شريك حياتها عندما يتقدم لخِطبتها، وأهم هذه الصفات هي :

أن يكون الشاب صاحب دين

وهذ الشرط هو من الشروط الأولى التي أوصى بها الله عز وجل، أن يكون الزوج صاحب دين، فالدين يدل على أخلاق الرجل، وتضمن المرأة به أن يعاملها زوجها بما يرضي الله، ويحترمها ويكرّمها كما كرمها ديننا الإسلامي الحنيف “.

الذكاء

يجب أن يتسم شريك الحياة بالذكاء والفطنة، حتى يضمن لها العيش الكريم ، ويستغل ذكاءه في إدارة شؤون الحياة كافة بمهارة واحترافية .

العمل والمثابرة

من سمات الرجل الصالح هي المثابرة والصبر للاستمرار في العمل الذي يوفر ويؤمن الرزق لعائلته وأولاده، وهو من اهم الشروط التي توضح مدى قدرة الرجل على تحمل المسؤولية .

الغيرة

والمقصود هنا هي الغيرة المعقولة التي لا تسبب مشكلات وخلافات بين الشريكين في فترة الخطوبة وبعد الزواج، وهي من مواصفات شخصية الرجل الصالح الذي يخاف على زوجته ويحافظ عليها .

الصدق

الصدق هو من سمات الزوج الصالح المسلم التي يجب أن يتحلى بها ويتخذه منهجا له في تعامله مع زوجته، لذا يجب على الفتاة أن تحرص على اختيار شريك حياتها الذي سيتعامل بصدق معها ومع اولاده ومع الآخرين.

شاهد ايضا:

التكافؤ بين الشريكين شرط أساسي لخطوبة آمنة ومستقرة