تحدثنا سابقا عن معنى ومفهوم الشيطان الداخلي ،وأن ليس المقصود هو الجن أو العفاريت، انما الشيطان الداخلي ،هو أي شيء يستنزف طاقتنا وقوتنا .

مراهقات اليوم في عالم ممتلئ بالضغوط:

الضغوطات والهواجس تعيق مراهقات اليوم عما يريدن حقا ان يفعلوه أو يكونوه، الأمر يشبه حكاية السندباد التي يقابل فيها شيخ ضعيف ، يرق قلب السندباد لحاله فيحمله فوق ظهره ، ليعرف بعد ذلك أن هذا الشيخ ليس سوى شيطان ، وقد تملك منه ليظل في خدمته حاملا اياه على ظهره حتى يهلك ، بالحيلة يتخلص السندباد من العفريت ، وهكذا سنستخدم الحيلة للتخلص من هذه المخاوف والهواجس.

الحيلة في مواجهة المخاوف :

على الرغم من أنك قد تتخيل أن القصة اسطورة وخزعبلات،  لكنها صورة مقربة لما تحدثه الهواجس والمخاوف بنا ، كأنها عفاريت تركب على ظهورنا وتستحوذ على أرواحنا وأجسادنا ، ومراهقات العصر خاصة محملات بالكثير من الهموم والمخاوف والهواجس ، في المقال السابق تحدثنا عن خطوتين في درب التحرر من الشياطين  والآن نستكمل باقي الخطوات:

الخطوة 3: كوني الشيطان

بدلي عزيزتي الأماكن ، مع إبقاء عينيك مغلقة قدر الإمكان. خذي لحظة لتستقري في جسم الشيطان. أشعري بما يشبه أن تكون الشيطان. لاحظي كيف تبدو نفسك الطبيعية من وجهة نظر الشيطان. أجيبي عن هذه الأسئلة ، متحدثًه كأنك الشيطان: ما أريده هو …. ما أحتاجه حقًا هو …. عندما أحصل على ما أحتاج إليه حقًا ، سأشعر … (لاحظي بشكل خاص هذه الإجابة).

الخطوة 4: إطعام الشيطان وتلبية الحليف

نتوقف لحظة لتستقري مرة أخرى في جسمك، أنتي تري شيطان أمامك،  ثم تخيلي كأنك تذوبي مكونة رحيق، هذا الرحيق هو ما يسعى له العفريت وما يحتاجه ، يتمتع الرحيق بجودة الشعور الذي سيحصل عليه الشيطان عندما يحصل على ما يحتاج إليه حقًا (أي الإجابة على السؤال الثالث). لاحظ لون الرحيق.

 

رحيق الروح:

تخيلي أن هذا الرحيق يتحرك نحو الشيطان ، لاحظ كيف يأخذه الشيطان. لديك مصدر لا نهائي من الرحيق، إطعام الشيطان إلى الرضا التام ولاحظي كيف يتحول في هذه العملية. وهذا يمكن أن يستغرق بعض الوقت.

لاحظ إذا كنت هناك حاضر بعد أن يكون الشيطان راضيًا تمامًا. إذا كان هناك حاضر ، اسأل: “هل أنت الحليف؟” إذا كان هناك ، سوف تعمل مع هذا الوجود. إذا لم يكن الأمر كذلك ، أو إذا لم يكن هناك وجود بعد إطعام الشيطان لاستكمال الرضا ، فدعَ الحليف إلى الظهور…يُتبع…

ملحوظة : هذا تمرين روحي يشبه تمارين اليوجا ليس هدفه فقط القضاء على القلق والخوف لدى فتياتنا ومراهقات اليوم ، انما يمكن لاي أحد أن ينفذه .

شاهدي ايضا

نحو مراهقات اكثر وعيا كيف تتخلصي من شياطينك؟