العناد لدى المراهقات له أشكال مختلفة وكثير من الأمهات لا يمكنها التعامل مع تلك المشكلة إليك عزيزتي الأم أهم أسباب العناد لدى المراهقات وكيفية التعامل معها “.

الإنتقاد السلبي من الأمهات لبناتهن المراهقات

تتعرض الكثير من البنات إلى الإنتقاد من أمهاتهن وهذا يؤثر سلبا على جهازهن العصبي فالدماغ تحتوي على ثلاثة مناطق عصبية مسؤولة عن المشاعر فهناك منطقة تنظم المشاعر ومنطقة تتعرف على المشاعر السلبية التي تتلقاها الفتاة المراهقة مثل الإنتقاد وأخيرا منطقة عصبية مسؤولة عن فهم منظور الآخرين “.

وأثناء انتقاد الأم لبنتها يتوقف عمل المنطقة المسؤولة عن فهم منظور الآخرين تماما في حين تنشط منطقة التعرف على المشاعر السلبية كالإنتقاد وهذا يعد سببا من أسباب العناد لدى البنات المراهقات حيث لا يمكنها الإصغاء أثناء شجارها إلى والدتها وبالتالي لا تتقبل ما تطلبه منها الأم وترفضه فتبدو عنيدة “.

بالنسبة للتغلب على هذا الشكل من العناد وعدم الإصغاء فيفضل على الأمهات أن تبتعد تماما عن أسلوب الإنتقاد لبناتهن المراهقات واستبداله بالنقد البناء غير المباشر فمثلا إذا أرادت إنتقاد ملابسها التي لا ترضاها الأم أن ترتديها بنتها فتبدي رأيها بأسلوب بناء فتقول : ستكونين أجمل إذا ارتديت هذا الفستان أو ذلك البنطلون أو هذه الطرحة ولا تقولي لها غيري تلك الملابس وارتدي غيرها فأنت تبدين قبيحة بها أو غير مناسبة أى إمدحي مظهرها إذا جربت ابنتك ارتداء ما تقترحيه .

رفض الأمهات سماع وجهة نظر بناتهن المراهقات تجاه أمر ما تريده الأمهات من بناتهن تنفيذه

فتلجأ المراهقات للعناد مع أمهاتهن اللائي تريدن فرض وجهة نظرهن عليهن فترفض المراهقات تنفيذ أوامر والداتهن .

وللتغلب على هذا الشكل من العناد على الأمهات أن تستمع إلى وجه نظر بناتهن المراهقات تجاه تنفيذ هذا الأمر والأفضل تطلب مشورتهن فمثلا إذا أرادت الأم من ابنتها شىء ما فعليها أن تطلب مشورتها ومساعدتها في عمل ذلك الشىء ستشعر المراهقة بالمسؤولية وستساعد الأم بكل سرور.

ولعلاج هذا النوع من العناد لابد ألا يقوم الوالدين بالتدليل الزائد لبناتهن منذ صغرهن حتى يتم تجنب العناد في الكبر ولكن ماذا لو تعرض الوالدين لهذا العناد فعلا بسبب التدليل الزائد لابنتهم كيف يتم التصرف في ذلك ؟ يكمن الحل في اللجوء إلى المساومة حيث إذا أرادات الفتاة أمرا ما فيوافق الوالدين ولكن بشروط وبمقابل يمكن للبنت أن تقوم به وبتكرار الأمر ستتعود البنت على ذلك وقبل أن تطلب أمرا ما ستفكر أولا ما المقابل الذي ستدفعه للحصول على ما تريد.

  • رغبة البنات المراهقات في الاستقلال برأيهن حيث كل بنت تريد أن تتخلص من شرنقة الطفولة وتثبت لوالديها أنها جديرة باتخاذ قرارات حيوية تخص مستقبلها وحياتها لذلك تلجأ إلى التشبث بوجهة نظرها ورغباتها ظنا منها أنها على صواب وبالتالي تلجأ إلى العناد من أجل اثبات صحة رأيها فالمراهقات ولاءهن إلى أنفسهن وليس للمفروض والثوابت.

ولعلاج هذا النوع من العناد يجب على الوالدين الثقة في اختيارات ابنتهم المراهقة ومناقشتها في وجهة نظرها دون انتقادها ولكن تحويل وجهة نظرها تجها أمر ما إلى ايجابيات وسلبيات والأفضل أن تُعطى البنت مساحة كافي لتفكر بنفسها سلبيات وايجابيات وجهة نظرها.

وأخيرا المناقشة والحوار وإعطاء الفرصة للبنات المراهقات ابداء رأيهن في كل شىء يخصهم أو يخص الأسرة أو حتى الوطن لهو خير علاج لكل أشكال العناد.

اقرأ ايضا:

15 نصيحة الي امي وابي

العادة السرية عند البنات سؤال وجواب