العلاقة الحميمة بين الزوجين هل يجب أن تكون نابعة من علاقة حب سابقة ؟ هل الجنس عو امتداد للحب بعد الزواج ؟ هل العلاقة الزوجية هى أحد صور التعبير عن الحب ؟ كل تلك الأسئلة تدور ببال البنت المقبلة على الزواج خاصة واذا كانت من النوع الخجول ، فتجد العلاقة الزوجية عبئا ثقيلا عليها اذا اعتبر زوجها أنها السبيل الوحيد للتعبير عن مشاعره تجاهها ومشاعرها تجاهه. في هذا المقال تتطرق مجلة بنتي الفرق بين مشاعر الحب ومشاعر الرغبة.

فروق بين العلاقة الحميمة والحب

  • الجنس هو فعل جسدى محدود بالزمن والمكان واللذة, أما الحب فهو إحساس يغمرك ليمتد ليشمل الجسد والنفس والروح, وهو شعور غير مرتبط لا بزمان ولا بمكان ولا بعمر.
  • ممارسة الجنس هو حالة رغبة مؤقتة تنتهى بإفراغ الشهوة بين الطرفين, أما الحب فهو رغبة مستمرة تبدأ قبل الشهوة ولا تنتهى بعدها بل الحب يزيد من حلاوة الشهوة.
  • في العلاقة الحميمة يفكر كل طرف في متعتة نفسه دون العبء بالطرف الآخر أما الحب فيهتم كل طرف باسعاد الآخر.
  • الجنس قد يفتر ويتأثر بالتقدم فى السن أو بالحالة الصحية للشريكين أو بتغير مستوى الهرمونات الجنسية بين الطرفين, أما الحب الحقيقى فلا يذبل حتى مع ادراك الطرفين للشيخوخة فيشيخ الجسد ولا يشيخ القلب.

 

هل العلاقة الحميمة أحد طرق التعبير عن الحب ؟

بالطبع هى أحد الطرق التي يعتمد عليها الزوج عادة لأن هناك كثير من الرجال لا يملكون طرقا أخرى للتعبير عن محبتهم لزوجاتهم  مثل القاء عبارات الغزل.واذا كان زوجك من ذلك النوع فهو يميل الى كثرة المعاشرة وكذلك تقبيل يديك باستمرار كنوع من التعبير عن حبه وامتنانه وشوقه لك.

خلافات زوجية بسبب العلاقة الحميمة

  • عدم التوافق الجنسي بين الزوجين والذي يُعتبر من أبرز الأسباب التي تسبب الخلافات اليوميّة بينهما، والتي أحيانا قد تؤدّي إلى الانفصال في بعض الحالات.
  • الشّعور بأنّ العلاقة الحميمة واجب على أحد الطرفين حيث يحدد أحد الزوجين أوقات محددة لمُمارسة العلاقة الزوجية كما لو كان الأمر واجباً ثقيلاً، مما يدلّ على عدم التوافق الجنسي بينهما، مما يشعر الطّرف الآخر بأنّه موجودٌ فقط لإشباع رغبة الشريك الجنسيّة.
  • التلهّي بشيءٍ ما أثناء العلاقة الزوجيّة حيث يتعمد أحد الزوجين إلى مُشاهدة التلفاز أو التلهّي بالموبايل أثناء ممارسة العلاقة الحميمة؛ ممّا يرمز لعدم التّركيز الكامل في المُمارسة الحميمة وكأنّها نشاطٌ مُعيّن يجب القيام به بانتظار أن ينتهي.
  • النوم مباشرة بعد العلاقة الزوجية من التصرفات غير المحببة حيث يقوم بها أحد الزوجين بعد الانتهاء من مُمارسة العلاقة الحميمة، ممما يدل على عدم التوافق الجنسي بينهما.

  • رفض التجديد في العلاقة من قبل أحد الطرفين وهذا قد يُعدّ دليلاً على عدم الاستمتاع في العلاقة وإنّما اعتبار الأمر مجرد واجبٍ يجب الانتهاء منه.
  • الاعتذار عن العلاقة الحميمة باستمرار بعدة حجج كالتّعب أو الصّداع أو الآلام أو قلّة النوم، من المؤشرات التي ترمز إلى التهرّب من ممارسة العلاقة الزوجيّة نتيجة عدم الانسجام الجنسي.

وختاما نظراً للتأثير القويّ للعلاقة الحميمة على الحياة الزوجيّة، لا بدّ من تحقيق التوافق الجنسي بين الزوجي لتفادي الوقوع بعض الخلافات وللحفاظ على متانة العلاقة بين الزوجين مستقبلا.

شاهدي أيضا

نحو مراهقات واعيات : كيف تتخلصي من شياطينك الجزء الثاني؟