أمي وأبي إن للصحبة تأثيرٌ كبير على كل فردٍ من الأفراد لا سيما في فترة المراهقة سواءً كانت على الفتيات أو الشبان، وكما يقولون فالصاحب ساحب! وفترة المراهقة فترةٌ صعبة بحاجة للكثير من العناية من قبل الوالدين ومن أمي وأبي أولاً حتى تبقى الفتاة على الطريق الصحيح، ولكن كيف للوالدين أن يبعدا ابنتهما عن صديقات السوء حتى لا تقع في الأخطاء؟! وما هي الأضرار التي قد تنجم عن صحبتها لهن؟! حسناً سنتعرف على ذلك وسنعطيكم أفضل النصائح للوالدين لإبعاد صديقات السوء عن الابنة المراهقة، فتابعوا معنا “.

ما هي الأضرار التي تنجم عن الصحبة السيئة ياأمي وأبي؟

قد تتعرض الفتاة لكثيرٍ من الأضرار بسبب صحبتها السيئة ومن هذه الأضرار:

  • جرها إلى الطريق الخاطئ شيئاً فشيئاً حتى تتورط في أمرٍ لا تُحمد عقباه.
  • تشجيعها على التدخين أو الشرب وأحياناً يصل الأمر للمخدرات.
  • تشجيعها على الإعراض عن أوامر والديها والخروج من المنزل بدون إذنهما.
  • تدمير أخلاقها الحسنة وجرها إلى الأخلاق السيئة، وغيرها من الأضرار الأخرى.

ذات صلة”

نصائح للوالدين لإبعاد صديقات السوء عن ابنتهما المراهقة لكِ أمي وأبي

قد لا يلاحظ الوالدان اختلاف ابنتهما في بداية علاقتها مع الصحبة السيئة، ولكن شيئاً فشيئاً سيلاحظان الكثير من التغيرات، لذا عليهما الحذر من أي صاحبة سوءٍ وإبعادها فوراً قبل فوات الأوان، ومن أهم النصائح لذلك:

  1. تقرب الأم من ابنتها

على الأم أن تتقرب من ابنتها المراهقة حتى تستطيع ملاحظة أي تغيرٍ عليها، وعندما تصبح العلاقة بينهما جيدة تستطيع الأم أن تحصل على أسرار ابنتها وتشاركها إياها، فإن لاحظت أن هناك تأثيراً سلبياً على ابنتها من قبل صديقةٍ ما فعليها بالتصرف حينها، ومن الأفضل للأم أن تعرّف ابنتها على صديقاتٍ جيدات من الممكن أن تكون إحداهن ابنةً لصديقة الأم وإن حصل الوفاق فسيكون ذلك من مصلحة الأم وابنتها، وهكذا إن قالت الفتاة أن أمي وأبي غير متقربان مني فاعلمي أن المشكلة منكِ.

  1. التعرف على صديقات الابنة المراهقة

يجب على الأم بالذات أن تتعرف على كل صديقةٍ جديدة تصاحبها ابنتها المراهقة، فبعضهن قد تكون صداقتهن لمصلحةٍ ما أو لإلحاق الضرر أو لأي شيءٍ آخر، وإن لاحظت الأم أمراً خاطئاً على إحدى الصديقات فعليها بالبحث والسؤال أكثر عن الفتاة وإن تأكدت من الخطأ فعليها بسحب ابنتها أو نصيحتها بأسلوبها لإبعادها عنها، ولكن يجب أن يتواجد الأسلوب المناسب لأن الأسلوب الخاطئ قد يعطي نتيجةً عكسية!

  1. مراقبة الأوقات وعدم السماح بتأخر الفتاة عن منزلها

يجب معرفة أوقات الابنة جيداً، ومن الأفضل أن يوصلها والدها إلى مدرستها أو النادي الرياضي وإعادتها عند انتهائها من ذلك، وعدم السماح بالتأخيرات الغير الضرورية، وعلى الأم أن تكون حريصة على معرفة كل الأوقات والتأكد من أسباب تأخر الابنة، وكذلك يجب التأكد من أي مكانٍ تود الذهاب إليه، فقد تُدعى الفتاة لبعض الحفلات التي قد لا تكون مناسبةً لها وعلى الوالدين حينها أن يتصرفا بما يناسب، ولا تنتظرا قول الفتاة أن أمي وأبي يقيدانني، فذلك لمصلحتها.

  1. توطيد العلاقة بين الأم والابنة حتى تصحب الأم ابنتها في كل زياراتها

إن علاقة الأم تزداد بابنتها عندما تصاحبها في كل مكانٍ، فعندما تريد الأم الذهاب إلى صديقةٍ لها أو زيارةٍ ما فعليها بأن تصحب معها ابنتها وتعاملها كصديقةٍ لها لتتقرب منها أكثر ولتكون بقربها دائماً.

هذه أهم النصائح للوالدين لإبعاد صديقات السوء عن الابنة المراهقة، وعليهما أن يلتزما بها ليتأكدا من سلامة ابنتهما، فكل خطأ لا يجب التهاون فيه خاصةً في سن المراهقة الذي لا تحسن فيه الفتاة التصرف وقد تخطئ كثيراً بنيةٍ حسنة، لذلك عليهما أن يحسنا النصيحة والمعاملة وبإذن الله ستكون الأمور بخيرٍ مع ابنتهما حتى تمر فترة المراهقة على خير.

فيديو عن كيفية التعامل مع المراهقات